Wikipedia

نتائج البحث

التسميات

آلام الكنيسة (15) محمد النبى الكذاب (11) العذراء (8) الكتاب المقدس (8) الوهية السيد المسيح (8) الاحتشام فى المسيحية (6) الروح القدس (6) المحبة (6) رسالة محبة (6) الاستعداد للمجئ الثانى (5) التائبين (5) التجسد (5) الحقائق العلمية بالكتاب المقدس (5) الصلاة (4) غضب السماء (4) اجابة اسئلة (3) البابا شنودة (3) البروتستانت و نحن (3) الشيطان (3) العبيد و الاحرار (3) المجئ الثانى (3) حكمة المعرفة (3) سير قديسين (3) شهادة بولس الرسول (3) البابا بنيامين و الغزو الاسلامى (2) التجلى (2) التواضع (2) الخمر فى المسيحية (2) الصليب (2) الكهنوت (2) الملاك جبرائيل ( رجُل الله ) (2) جُند الله (2) قصة الكنيسة القبطية (2) مسلم سابق (2) نشيد الانشاد (2) نفخ الروح و علم الاجنة (2) اتكا على صدر يسوع (1) اذبحوهم امامى (1) اصحاح لعنات الله (1) الاستشهاد فى المسيحية (1) الاكتئاب و علاجه بالطريقة المسيحية (1) البابا اثناسيوس الرسولى (1) البابا كيرلس (1) الحكم الالفى (1) الخطية الاصلية (1) الرؤيا (1) الزواج فى المسيحية (1) السيد المسيح (1) الصوم (1) الغزو الاسلامى (1) القتل فى العهد القديم (1) القديس مارمينا العجايبى (1) القرعة الهيكلية (1) المصلوب (1) الملاك ميخائيل (1) اليهود (1) تعاليم روحانية (1) حزقيال 16 (1) حمارة بلعام (1) ختان يسوع المسيح (1) سمعان الشيخ (1) شهداء (1) فلك نوح (1) قانون الاحوال الشخصية (1) لصليب (1) لوقا البشير (1) مار مرقس (1) مجمع نيقية و اثبات لاهوت المسيح (1) محبة الله (1) مريم (1) مشايخ الاسلام (1) يهوذا الاسخريوطى (1) يوحنا آخر انبياء العهد القديم (1)

المشاركات الشائعة

Google+ Followers

الأربعاء، مايو 29، 2013

لقد كذب الذين قالوا ( ما قتلوه و ما صلبوه و لكن شبه لهم )



مدونة غيورة القبطية



لقد كذب الذين قالوا ( ما قتلوه و ما صلبوه و لكن شبه لهم )

بنعمة ربنا ابدأ بما قاله الله لاشعياء النبى ( 18 هَلُمَّ نَتَحَاجَجْ، يَقُولُ الرَّبُّ ) اشعيا 1 
فمن هذه الآية العظيمة فى معناها و التى تعطى الفهم لمدى احترام الله لعقل الانسان الذى خلقه بأعلى مستويات الذكاء و التى فاقت كل الخليقة الاخرى و المشاركة لنا فى الكون لكى يسود عليها و يكون هو الذى له السيادة على الكون و كأن الكون يعمل من أجل الانسان , فبالانسان تمت الاكتشافات و المخترعات و تم صنع الحضارات - ليس هذا بفضل الانسان و لكنه بفضل الله على الانسان الذى حباه العقل المُفكر و المُخترع و المُبتكر لكل ما نراه من تكنلوجيا و معارف لا تُعد و لا تحصى 

- و لكن ليس هذا هو مقصد الله للانسان أى ان يصير مخترعا و مكتشفاً و لكنه ايضاً لكى يتعلم أن يتواضع أمام ما يكشفه الله له من أسرار الكون و التى وراءها خالق عظيم الذى تجثو له كل ركبة فى السماء و على الارض و ما تحت الارض , والذى له ينبغى التسبيح و التمجيد كما تفعل الملائكة منذ دهر الدهور 

- هذا الخالق العظيم هو الذى شهد له يوحنا قائلاً ( 3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ ) يوحنا 1 
- ايضاً فى الرسالة الاولى ليوحنا الاصحاح 1 قال ( 1 اَلَّذِي كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا، مِنْ جِهَةِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ.) " هذا هو يسوع المسيح " الذى عُلق على الصليب بحُكم كهنة اليهود الاشرار الذين لم يرضوا عن تعاليمه السمائية - فهم ارادوا منه ان يكون ملكاً ارضياً عليهم عندما رأوه يقيم الموتى و يُطهر البُرص و يخلق قرنية للمولود اعمى - فاليهود كانوا يئنون تحت الحكم الرومانى و لذلك عندما رأوا قوة المسيح الروحية قالوا ان هذا هو الملك الذى سينجينا من استبداد الحكم الرومانى,  و لكن السيد المسيح لم يأتى ليحكم على الأرض لأنه هو يحكم بالفعل على ما فى السماء و ما على الأرض 

- هذا الاله المتأنس اى صار" انسان " ليُعلِم الخليقة كيف يكونون ابناء لله طبقا للصلاة الربانية و التى نقول فيها ( يا ابانا الذى فى السموات )لانه هو كان إبن الله على الارض - لتعليم الخليقة عن ما هو فكر الله ( لان الله روح و لا يراه انسان ) لذلك احتاج الانسان لمن يُعلَّمه عن كيفية الوصول الى مستوى الروح التى بها يستحق أن يسكن الملكوت مع الملائكة - و لكن رفض اليهود هذا التعليم الروحى - لانهم احبوا العالم أكثر من محبتهم لله و فضلوا الظلام على النور 

- لذلك هم طالبوا بصلبه لانه رفض ان يكون ملكا ارضيا يملك عليهم و ايضاً لأنه قال انه ابن الله - يوحنا 19 (  6 فَلَمَّا رَآهُ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْخُدَّامُ صَرَخُوا قَائِلِينَ:«اصْلِبْهُ! اصْلِبْهُ!». قَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ:«خُذُوهُ أَنْتُمْ وَاصْلِبُوهُ، لأَنِّي لَسْتُ أَجِدُ فِيهِ عِلَّةً». 7 أَجَابَهُ الْيَهُودُ:«لَنَا نَامُوسٌ، وَحَسَبَ نَامُوسِنَا يَجِبُ أَنْ يَمُوتَ، لأَنَّهُ جَعَلَ نَفْسَهُ **ابْنَ اللهِ **». 8 فَلَمَّا سَمِعَ بِيلاَطُسُ هذَا الْقَوْلَ ازْدَادَ خَوْفًا )

- فقصة الصلب لم تكن مخفية على من كانوا باورشليم و ايضاً شكل و ملامح وجه السيد المسيح لم يكن غير معلوم لأحد من الكهنة لسبب أنه كان يدخل الهيكل كل اسبوع و يحاججهم بكل ما قد كُتب عنه من نبوات كتبها انبياء العهد القديم لمدة 3 سنوات - فهل بعد ذلك من الممكن أن نقول أن من صُلب لم يكن السيد المسيح و لكنه شبيهه يهوذا الاسخريوطى  !!!!!! هاتوا دليلكم 

- فلماذا لم يصرخ يهوذا هذا الشبيه المزعوم كما يدعى الكاذبون و يقول لست المسيح انا يهوذا الاسخريوطى !!!!- عجباً لهذا الهراء - هاتوا برهانكم ان كنتم صادقون ,و اذا كان السيد المسيح لم يصلبه اليهود فمن الذى قام منالاموات و دخل و الابواب مغلقة ( يوحنا 20 (
19 وَلَمَّا كَانَتْ عَشِيَّةُ ذلِكَ الْيَوْمِ، وَهُوَ أَوَّلُ الأُسْبُوعِ، وَكَانَتِ الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً حَيْثُ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ، جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!» 20 وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ، فَفَرِحَ التَّلاَمِيذُ إِذْ رَأَوْا الرَّبَّ. 


فكما قلت ان الله يحترم عقل الانسان لان الله يريد (  4 الَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ.) تيموثاوس الاولى الاصحاح 2 
- أيضاً السيد المسيح الذى هو (نور العالم) و الذى علَّم اسرار الملكوت و الذى أيضاً سبق فأنبأ عن صلبه أمام تلاميذه هل يكون كاذباً !!!, لقد قال السيد المسيح ( 18 «هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ، 19 وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ لِكَيْ يَهْزَأُوا بِهِ وَيَجْلِدُوهُ وَيَصْلِبُوهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».) متى 20 

- ايضاً علينا ان نعرف أن عملية الصلب كانت من الساعة السادسة بالتوقيت العبرى =( 12 ظهرا بالتوقيت الافرنجى ) و حتى الساعة التاسعة = 3 بعد الظهر بالتوقيت الافرنجى ( 33 وَلَمَّا كَانَتِ السَّاعَةُ السَّادِسَةُ، كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ. ) مرقس 15 - اى فى عز النهار و لكن علينا ان نعرف أن بدئ محاكمته بدأت منذ ليلة الخميس الى الساعة الخامسة مساء من يوم الجمعة وقت انزاله من على الصليب بحضور المريمات و ام يسوع المسيح و يوحنا التلميذ الذى اوصاه على امه مريم قائلاً (  26 فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ:«يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ». 27 ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ:«هُوَذَا أُمُّكَ». وَمِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى خَاصَّتِهِ.) يوحنا 19 " هل المُتكلم من على الصليب كان يهوذا الاسخريوطى و يوصى يوحنا على العذراء مريم ام المسيح - هاتو الدليل ان كنتم صادقين يا من تدعون الاكاذيب على الحق

- أيضاً كان يوجد شخص " فريسى " و هو نيقوديموس - كان يأتى للسيد المسيح ليلاً اى متخفياً لكى يسأله عن سر تعليمه ( يوحنا 3 ) - هذا ايضاً كان واقفاً ليشاهد كيف مات المسيح على الصليب و قد حمله ليتاكد من موته
- ايضا فى وقت صلب السيد المسيح كان وقت الاحتفال بالفصح ,و كان قبلها بسته ايام قد دخل السيد المسيح اورشليم راكبا على جحش و كل الجموع الغفيرة سواء من اليهود او اليونانيين قد رأوه و فرشوا ملابسهم على الطريق فرحين به لانهم كانوا قد سمعوا عن معجزته التى فيها اقام لعازر من الموت من بعد اربعة ايام من دفنه بالقبر (  17 وَكَانَ الْجَمْعُ الَّذِي مَعَهُ يَشْهَدُ أَنَّهُ دَعَا لِعَازَرَ مِنَ الْقَبْرِ وَأَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ. 18 لِهذَا أَيْضًا لاَقَاهُ الْجَمْعُ، لأَنَّهُمْ سَمِعُوا أَنَّهُ كَانَ قَدْ صَنَعَ هذِهِ الآيَةَ. 19 فَقَالَ الْفَرِّيسِيُّونَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «انْظُرُوا! إِنَّكُمْ لاَ تَنْفَعُونَ شَيْئًا! هُوَذَا الْعَالَمُ قَدْ ذَهَبَ وَرَاءَهُ!». ) يوحنا 12

- فكل ما كُتب لنا فى الكتاب المقدس هو لدحض الافتراءات و الأقاويل التى تنم عن تعاليم شيطانية تريد ان تنفى محبة الله للعالم بل و تحولها الى مسرحية هزلية ليس لها دلالة او معنى بل تتجاسر لتحول اقوال السيد المسيح الى الكذب -مصدقين الكذبة التى تقول ما قتلوه و ما صلبوه و لكن شبه لهم !!! - و لمثل هؤلاء اقول ربنا قادر يزيل الغشاوة عن قلوبكم و لكن عليكم انتم ايضاً ان ترتفعوا عن الارضيات لان من يتمسك بها فستكون باطنها مستقرا له الى الابد 

- شوفوا يا اخوتى علينا أن نعرف حكمة السيد المسيح عندما اختار يهوذا الاسخريوطى من ضمن ال 12 تلميذا - فالسيد المسيح قد طلب من تلاميذه أن يذهبوا و يكرزوا و كل من يُكرز بالمسيح لا يحتاج أن يفكر فى الامور المادية بل عليه التركيز فيما سيكرز به و هو ملكوت السماوات و نظراً لأن كل التلاميذ قد التزموا بذلك , لذلك لم نجدهم يهتمون لا بحمل الصندوق الخاص بالمال الذى يصرفون منه و لا بالنفقات مثل يهوذا الذى عاتب ساكبة الطيب على السيد المسيح لانه قال ان الفقراء كانوا اولى من السيد المسيح ,  هذا الانسان المُحب للمال هو كان يتبع المسيح لانه كان يريده ايضا ان يكون ملكا على اليهود لذلك لم يتركه و ايضا كان يرى تحقيق اطماعه بجمع المال ( هذا النموذج اراد المسيح أن نراه و نتعلم أن نفرق بين من يخدمون الله باستقامة و من يهتمون بجمع الاموال بحجة خدمة الله ) , و هذا لكى نتعلم أن ليس كل من يتبعون السيد المسيح و يظهرون انهم يخدمونه او هم يتبعونه لمحبتهم فيه و لكنهم قد يتبعونه لانهم يتربحون من استخدامهم لاسمه القدوس و مثل هؤلاء سيكون مصيرهم مثل مصير يهوذا الاسخريوطى طبقا لما كُتب عن مصيره الاخير  فى اعمال الرسل الاصحاح 1 ( 18 فَإِنَّ هذَا اقْتَنَى حَقْلاً مِنْ أُجْرَةِ الظُّلْمِ، وَإِذْ سَقَطَ عَلَى وَجْهِهِ انْشَقَّ مِنَ الْوَسْطِ، فَانْسَكَبَتْ أَحْشَاؤُهُ كُلُّهَا ) و الذى قد شنق نفسه ( 5 فَطَرَحَ الْفِضَّةَ فِي الْهَيْكَلِ وَانْصَرَفَ، ثُمَّ مَضَى وَخَنَقَ نَفْسَهُ.) متى 27
- فلقد علق يهوذا نفسه بحبل فى فرع شجرة و عندما انكسر فرع الشجرة سقط على فرع ناتئ فى الارض فشقه و خرجت احشائه - فهذه هى بداية آلام من اهتم بالمال و لم يهتم بأن يتبع المُخلص " يسوع المسيح ".

- فلنتبع المسيح بكل الحبُ الذى هو وصيته التى طلبها منا نحن عبيده كما قال لنا فى بشارة القديس يوحنا الاصحاح 12 ( 15 «إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ، )

ليرحمنا الله و يباركنا و يعيننا على تطبيق وصاياه و يعطينا بركة لنحيا معه فى ملكوته الابدى 
آمين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق