Wikipedia

نتائج البحث

التسميات

آلام الكنيسة (14) محمد النبى الكذاب (11) العذراء (8) الكتاب المقدس (8) الوهية السيد المسيح (8) الاحتشام فى المسيحية (6) الروح القدس (6) المحبة (6) رسالة محبة (6) الاستعداد للمجئ الثانى (5) التائبين (5) التجسد (5) الحقائق العلمية بالكتاب المقدس (5) الصلاة (4) غضب السماء (4) اجابة اسئلة (3) البابا شنودة (3) البروتستانت و نحن (3) الشيطان (3) العبيد و الاحرار (3) المجئ الثانى (3) حكمة المعرفة (3) سير قديسين (3) شهادة بولس الرسول (3) البابا بنيامين و الغزو الاسلامى (2) التجلى (2) التواضع (2) الخمر فى المسيحية (2) الصليب (2) الكهنوت (2) الملاك جبرائيل ( رجُل الله ) (2) جُند الله (2) قصة الكنيسة القبطية (2) مسلم سابق (2) نشيد الانشاد (2) نفخ الروح و علم الاجنة (2) اتكا على صدر يسوع (1) اذبحوهم امامى (1) اصحاح لعنات الله (1) الاستشهاد فى المسيحية (1) الاكتئاب و علاجه بالطريقة المسيحية (1) البابا اثناسيوس الرسولى (1) البابا كيرلس (1) الحكم الالفى (1) الخطية الاصلية (1) الرؤيا (1) الزواج فى المسيحية (1) السيد المسيح (1) الصوم (1) الغزو الاسلامى (1) القتل فى العهد القديم (1) القديس مارمينا العجايبى (1) القرعة الهيكلية (1) المصلوب (1) الملاك ميخائيل (1) اليهود (1) تعاليم روحانية (1) حزقيال 16 (1) حمارة بلعام (1) ختان يسوع المسيح (1) سمعان الشيخ (1) شهداء (1) فلك نوح (1) قانون الاحوال الشخصية (1) لصليب (1) لوقا البشير (1) مار مرقس (1) مجمع نيقية و اثبات لاهوت المسيح (1) محبة الله (1) مريم (1) مشايخ الاسلام (1) يهوذا الاسخريوطى (1) يوحنا آخر انبياء العهد القديم (1)

المشاركات الشائعة

Google+ Followers

الأربعاء، أكتوبر 29، 2014

الوجه الحقيقى للاسلام " داعش" و الوجه الخفى للمسيحية !

يتساألون عن هذا الشاب  كيف تحول من  انسان  تربى فى مدارس الليسيه الى ارهابى فى تنظيم داعش - الاجابة فى هذه المقالة

 

مدونة غيورة القبطية


الى متى سنظل ننظر الى أنفسنا بعين الرضى قائلين : الحمد لله نحن أحسن من غيرنا , و نقول اصل اللى بيحصل حوالينا هو بعيد عنا !! و كأن الله لا يستطيع فى لحظة أن يجعل ما نراه حولنا يحدث تحت منازلنا المطمئنين فيها

- إخوتى المسيحيين اريد أن يسأل كل واحد منكم نفسه هذا السؤال ( هل أنا قدمت صورة المسيح أمام الناس - هل شهدت عنه و عرفتهم اسمه )
- طبعا الموضوع ليس بهذه البساطة لناس بتهتم بشكلها و مظهرها و مدى جمالها و مدى لباقتها " العالمية "و مدى شياكتها, و ماذا تاكل و ماذا تشرب و أين تسكن و متابعة المسلسلات التافهة و تضييع الوقت فى الكلام عن البشر
- للأسف الكثير من المسيحيون اصبحوا بهذه الحالة التى تثير البكاء و النحيب عليهم لما ينتظرهم من عذاب ابدى ان لم يتوبوا سريعا
- فنحن نعيش فى العالم كأبناء للعالم و ليس كابناء لله الذى سفك دمه من أجل نجاتنا من الجحيم لسبب عصيان أدم أبينا لله ,و الذى بعصيانه صرنا ابناء للجحيم
 

- فماذا لو نظرنا لأنفسنا كل صباح على اننا أبناء الله و إبتدأنا يومنا بالسجود و الصلاة من كتاب الأجبية الذى غطته الأتربة,و قراءة اصحاح من الكتاب المقدس , و قلت فى نفسى أن كل من يتكلم معى اليوم سأرد عليه بروح المحبة و الحكمة كما كان يعلمنا السيد المسيح فى ايام جسده على الارض - فهو كان يرد على اسئلة اليهود المستفزة و المليئة بالدهاء بمنتهى الحكمة و كان لا يستطيع أحد أن يمد يده عليه اللا عندما سمح هو بذلك و هو يوم ( الصليب )
- اسمحولى احكى موقف حدث معى شخصيا لإظهر مدى حالة الجهل التى وصل اليها الكثير من المسيحيين 
كنت فى زيارة الى احدى المستشفيات و تقابلت مع اسرة مسيحية بسيطة الحال و دار حوار بينى و بينهم عن السيد المسيح و توجهت بالسؤال الى هذه الاسرة عن كيف حبلت السيدة العذراء بالسيد المسيح فكان ردهم طبقا لما جاء فى القرأن ( مريم التى احصنت ---- فنفخنا فيه من روحنا ) تصدقوا انى لطمت فى وسط المستشفى

- و لكن ما سبب هذا الجهل لمثل هؤلاء البسطاء , سببه انه لا يوجد راعى لهم و لم يذهب اليهم خادم ليتكلم معهم بكلمة الله - بالمناسبة كلمة " خادم "هنا لا تعنى أشخاص بعينهم - لاننا جميعا المفروض أن نكون خداما لله و للناس أيضاً لأن السيد المسيح قال عنا أننا نور العالم و لم يقل أن الخُدام هم نور العالم
- فما المانع من أن نحدد وقتا او يوما فى الاسبوع و اذهب الى عائلة بسيطة لأقرأ لهم فى الكتاب المقدس - و لكن مع مراعاة أنى أقدم المسيح بشكلى اللائق و ليس المبتذل او الملفت للنظر ,و أقول أنا يهمنى شكلى أمام الناس - هذا غباء المسيحيين الذى أصبح ظاهرة متفشية و التى بسببها نرى قرب قدوم داعش علينا 

 تعالوا يا اخوتى الأحباء نقرأ لنفهم  تحذيرات الله لنا من نبوءة حزقيال الاصحاح 5 ( ».5هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: «هَذِهِ أُورُشَلِيمُ( هى شعب الكنيسة ). فِي وَسَطِ الشُّعُوبِ قَدْ أَقَمْتُهَا وَحَوَالَيْهَا الأَرَاضِي. 6فَخَالَفَتْ أَحْكَامِي بِأَشَرَّ مِنَ الأُمَمِ, وَفَرَائِضِي بِأَشَرَّ مِنَ الأَرَاضِي الَّتِي حَوَالَيْهَا. لأَنَّ أَحْكَامِي رَفَضُوهَا وَفَرَائِضِي لَمْ يَسْلُكُوا فِيهَا. 7لأَجْلِ ذَلِكَ هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمْ ضَجَجْتُمْ أَكْثَرَ مِنَ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ وَلَمْ تَسْلُكُوا فِي فَرَائِضِي وَلَمْ تَعْمَلُوا حَسَبَ أَحْكَامِي, وَلاَ عَمِلْتُمْ حَسَبَ أَحْكَامِ الأُمَمِ الَّتِي حَوَالَيْكُمْ ( الحشمة و تغطية الشعر التى للمسلمات و أيضا المحافظة على مواقيت الصلاة ), 8لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هَا إِنِّي أَنَا أَيْضاً عَلَيْكِ, وَسَأُجْرِي فِي وَسَطِكِ أَحْكَاماً أَمَامَ عُيُونِ الأُمَمِ, 9وَأَفْعَلُ بِكِ مَا لَمْ أَفْعَلْ وَمَا لَنْ أَفْعَلَ مِثْلَهُ بَعْدُ بِسَبَبِ كُلِّ أَرْجَاسِكِ ) و ها نحن نرى تهديدات داعش فى وسطنا و التفجيرات التى حولنا و الموت الذى سأتى و نحن غافلون بمشاغل و افكار العالم بعيدين عن الله
 

- فعلينا أن نعرف مكانتنا و سبب وجودنا فى العالم ونستعد و أيضاً نُعد من حولنا من بشر لا يعرفون عن المسيح غير الصورة التى نظهرها لهم نحن
فالواجب علينا فى هذه الأيام أن نسلك بالحكمة و الوقار و الجهاد الروحى أمام الله كما علمنا السيد المسيح ( النموذج الرجالى ) و أختياره للعذراء مريم لتكون هى (النموذج النسائى ) الذى أحبه الله ليعطيها لنا مثالا نحتذى به فى وقارها و حشمتها و قلة كلامها فيما يجدى و قوتها فى تحمل الاضطهادات بصبر و فرح مع كثرة الصلاة و التمجيد لله 

- منفضلكم تفكروا و تفهموا أن التجسد ليس من أجل الفداء فقط و لكنه كان أيضاً من أجل التعليم لكيفية الحياة اليومية للمؤمن المسيحى- لأن السيد المسيح و العذراء مريم هما قدوتنا فى حياة العالم

- لننظر نظرة سريعة على من يسمون انفسهم "داعش "- فهم يسلكون كما سلك رسولهم " محمد " قدوتهم " و تسلك النساء كما كانت تسلك "عائشة "و طبقا لما اوصى رسولهم و اباحه لهم فى الحروب - فهو وعدهم بالحوريات فى الجنة لكل من يُقتل و هو يدافع عن الاسلام و قال لهم أن كل واحد سيأخذ 72 حورية - فكيف يتحصل على الحورية أن لم يخوض حرباً؟!!! لذلك صنعوا الحروب و خاضوها وذلك طمعا فى ال72 حورية و التى بدونها "اى الحروب " لن يتحصل على هذا العدد من الحوريات طبقاً لوعد "رسول الاسلام "للقتلة اتباعه و هذا منذ أن بدأ الاسلام ,كان هذا منهاجهم فى القتل و لذلك أتعجب عندما يعترض المسلمون على اسلوب تفكير و حياة من ينتمون الى داعش - فهو يتمنى الموت سريعا لكى يتمتع فى الجنة طبقا بما وعدهم به رسولهم محمد و هذا هو السر فى انضمام الكثير من الشباب الموتور الى داعش

- و لذلك يجب أن نتسائل عن دورنا نحن فى هذا العالم الماجن و الملئ بأفكار شيطانية ,والذى اصبحت رائحة الدماء فيه تقترب من انوفنا رويدا رويدا, هل سنظل قابعين نأكل و نشرب و نلبس و نركب عربيات و نتباهى بالماركات أم ماذا , لذلك يقول لنا الرب ( 11مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ حَيٌّ أَنَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ, مِنْ أَجْلِ أَنَّكِ قَدْ نَجَّسْتِ مَقْدِسِي " أجسادنا" بِكُلِّ مَكْرُهَاتِكِ وَبِكُلِّ أَرْجَاسِكِ, فَأَنَا أَيْضاً أَجُزُّ وَلاَ تُشْفِقُ عَيْنِي. وَأَنَا أَيْضاً لاَ أَعْفُو. ) حزقيال 5

- أيضاً يتوجه الله الى الأساقفة و الكهنة و الذين اصبحوا يسكنون فى ابراج عاجية بعيدا عن الشعب الذى ضل عن طريق الله و لا يعرفون حتى كيف حبلت العذارء و لم يسمعوا عن الحبل الالهى - اسمعوا هذا من حزقيال 6 ( 1 وَكَانَ إِلَيَّ كَلاَمُ الرَّبِّ: 2«يَا ابْنَ آدَمَ, اجْعَلْ وَجْهَكَ نَحْوَ جِبَالِ إِسْرَائِيلَ وَتَنَبَّأْ عَلَيْهَا 3وَقُلْ: يَا جِبَالَ إِسْرَائِيلَ, اسْمَعِي كَلِمَةَ السَّيِّدِ الرَّبِّ. هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ لِلْجِبَالِ وَلِلآكَامِ, لِلأَوْدِيَةِ وَلِلأَوْطِئَةِ, هَئَنَذَا جَالِبٌ عَلَيْكُمْ سَيْفاً وَأُبِيدُ مُرْتَفَعَاتِكُمْ. 4فَتَخْرَبُ مَذَابِحُكُمْ ( الحرق للكنائس, الذى تم فى يوم فض اعتصام رابعة ),
وَتَتَكَسَّرُ شَمْسَاتُكُمْ, وَأَطْرَحُ قَتْلاَكُمْ قُدَّامَ أَصْنَامِكُمْ ( سياراتكم الفارهة ). 5وَأَضَعُ جُثَثَ بَنِي إِسْرَائِيلَ ( نحن بنى اسرائيل ) قُدَّامَ أَصْنَامِهِمْ, وَأُذَرِّي عِظَامَكُمْ حَوْلَ مَذَابِحِكُمْ. 6فِي كُلِّ مَسَاكِنِكُمْ تُقْفِرُ الْمُدُنُ, وَتَخْرَبُ الْمُرْتَفَعَاتُ, لِتُقْفِرَ وَتَخْرَبَ مَذَابِحُكُمْ وَتَنْكَسِرَ وَتَزُولَ أَصْنَامُكُمْ وَتُقْطَعَ شَمْسَاتُكُمْ وَتُمْحَى أَعْمَالُكُمْ. 7وَتَسْقُطُ الْقَتْلَى فِي وَسَطِكُمْ فَتَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ
 

- و يا ليت الاساقفة و الكهنة كلهم يعملون عمل المبشرين و الكارزين فى هذه الأيام السوداء و لا يخشون قانون الدولة لإن لنا قانون السماء ,لأن الله سيبقى على من سيعملوا عمل المبشرين لذلك يقول ( 9وَالنَّاجُونَ مِنْكُمْ يَذْكُرُونَنِي بَيْنَ الأُمَمِ الَّذِينَ يُسْبَوْنَ إِلَيْهِمْ, إِذَا كَسَرْتُ قَلْبَهُمُ الزَّانِيَ الَّذِي حَادَ عَنِّي وَعُيُونَهُمُ الزَّانِيَةَ وَرَاءَ أَصْنَامِهِمْ, وَمَقَتُوا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ الشُّرُورِ الَّتِي فَعَلُوهَا فِي كُلِّ رَجَاسَاتِهِمْ. 10وَيَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ. لَمْ أَقُلْ بَاطِلاً إِنِّي أَفْعَلُ بِهِمْ هَذَا الشَّرَّ».

الجمعة، أكتوبر 24، 2014

إعلان قوة الكرازة و التبشير امام قوة "داعش"

مدونة غيورة القبطية



  أبائنا الرهبان ألم تصل رسالة الله اليكم بعد -

هل ترون الشرور التى انتشرت فى العالم , هل ترون الشرور التى كنتم فى مأمن منها و ها هى تهاجمكم فى عقرالأديرة , و التى كنتم تشعرون بالأمان داخلها - فكم من دير هوجم بأمر الدولة و كم من دير مهدد من برابرة الدولة , فهل هذا هو تخطيط من الشيطان عليكم !!! او اليس هذا هو بسماح من الله لكى يقول لكم لا اريدكم ها هنا إخرجوا اليهم , إخرجوا الى العالم 
- فسوف تكونون أكثر فاعلية لنشر الايمان المسيحى لو خرجتم للعالم - فأنتم قد قرأتم الكتاب المقدس و قد حفظتموه و لكن هذا لا يكفى , و لهذا عليكم أن تعرفوا أن الله يطالبكم بالجهاد فى وسط العالم - فبدلا من الافتقاد للأغنياء , افتقدوا الفقراء و بدلا من الذهاب الى من يسكنون بالساحل الشمالى إذهبوا الى أهالى الصعيد و قدموا لهم التعليم المسيحى و الذى اصبح الكثير من المسيحيو ن المتعلمون و الغير متعلمون سواسية فى الجهل أمام تعاليم الله-  و ارجعوا الى الاديرة من بعد ما تكونوا قد قدمتم خدمتكم امام الله فى بحثكم عن الخراف الضالة ,و كما يقول الله فى سفر ارميا الاصحاح 7 (  3هَكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ: أَصْلِحُوا طُرُقَكُمْ وَأَعْمَالَكُمْ فَأُسْكِنَكُمْ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ. 4لاَ تَتَّكِلُوا عَلَى كَلاَمِ الْكَذِبِ قَائِلِينَ: هَيْكَلُ الرَّبِّ هَيْكَلُ الرَّبِّ هَيْكَلُ الرَّبِّ هُوَ! 5لأَنَّكُمْ إِنْ أَصْلَحْتُمْ إِصْلاَحاً طُرُقَكُمْ وَأَعْمَالَكُمْ ) وأما اذا قامت الحرب حول الموضع, و هذا ما نراه جليا فى احد الاديرة يريدون تقسيمه لعمل طريق ليخترقه و الاباء الرهبان يبكون من أجل القلالى الاثرية !!!! 
فعلينا أن نفهم لماذا غضب الله

- وَتَسِيرُونَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفُوهَا 10ثُمَّ تَأْتُونَ وَتَقِفُونَ أَمَامِي فِي هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ وَتَقُولُونَ: قَدْ أُنْقِذْنَا. حَتَّى تَعْمَلُوا كُلَّ هَذِهِ الرَّجَاسَاتِ. 11هَلْ صَارَ هَذَا الْبَيْتُ الَّذِي دُعِيَ بِاسْمِي عَلَيْهِ مَغَارَةَ لُصُوصٍ فِي أَعْيُنِكُمْ؟ هَئَنَذَا أَيْضاً قَدْ رَأَيْتُ يَقُولُ الرَّبُّ ( اليس الاهتمام بالمال هو بمثابة اله , اليس الاهتمام بالأحجار ( قلالى أثرية ) هو وثنية,اليس الاهتمام بكل الانجازات فى العالم هو افتخار بالذات و هنا ندخل فى مفهوم عبادة الذات )

- علينا أن ننظر حولنا " فالكنائس إحرقت و الأديرة خُربت و الرهبان تشردوا و هم الذين كانوا يحرسون جدران الاديرة و أما الشعب يعيش فى جهل - فهم لا يعرفون من يعبدون و الهرطقة متفشية فى اوساطهم 

يعيشون بلا اى ارشاد روحى - فهل من يعيش هكذا هو مسيحى !! كاذب من يقول نعم

- فأنا لم أعرف معنى كلمة خطية الا لما قرأت التفاسير و للاسف لم اتعلم من الاباء الكهنة معنى كلمة الخطية و التى هى مشاركة لكل من أهان السيد المسيح ,و لذلك تجسد السيد المسيح ليقول لى, ان إرتكبت إثما فأنا أكون من ضمن من شاركوا فى لطم السيد المسيح على وجهه ,و أكون مثل من شاركوا فى التفل على وجهه و كأنى أعلن أنى غير عابئة بكرامته و لا بمحبته و إن تعريت بملابس غير لائقة و مثيرة أكون كمن يستهزئ بشخص السيد المسيح الذى جعل جسدى هيكلاً له و ان استمريت فى إثمى فأنا أكون مشاركة لمن جلدوه و أيضاً لمن صلبوه - هذا هو معنى الخطية فى المسيحية - فالخطية هى اهانة لشخص الله لدرجة الصلب و ذلك كما جاء فى عبرانيين الاصحاح 6 : 6 (إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمُ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ)
- لذلك يقول رب القوات فى سفر ارميا 7 ( 19أَفَإِيَّايَ يُغِيظُونَ يَقُولُ الرَّبُّ؟ أَلَيْسَ أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ خِزْيِ وُجُوهِهِمْ؟». 20لِذَلِكَ هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: «هَا غَضَبِي وَغَيْظِي يَنْسَكِبَانِ عَلَى هَذَا الْمَوْضِعِ عَلَى النَّاسِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ وَعَلَى شَجَرِ الْحَقْلِ وَعَلَى ثَمَرِ الأَرْضِ فَيَتَّقِدَانِ وَلاَ يَنْطَفِئَانِ» )
اليس هذا ما نراه فى كل الاماكن التى يسكنها المسيحيون فى المنطقة حولنا - أم ستقولوا , ,هذا كلام العهد القديم !!! لا يا أبائى الموقرين  هذا كلام الله لنا لكى نستيقظ و نعرف أن لنا دور كرازى و الذى به نرفع غضب الله عنا و عن كل من حولنا و الا ( 23بَلْ إِنَّمَا أَوْصَيْتُهُمْ بِهَذَا الأَمْرِ: اسْمَعُوا صَوْتِي فَأَكُونَ لَكُمْ إِلَهاً وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي شَعْباً وَسِيرُوا فِي كُلِّ الطَّرِيقِ الَّذِي أُوصِيكُمْ بِهِ لِيُحْسَنَ إِلَيْكُمْ. 24فَلَمْ يَسْمَعُوا وَلَمْ يَمِيلُوا أُذْنَهُمْ بَلْ سَارُوا فِي مَشُورَاتِ وَعِنَادِ قَلْبِهِمِ الشِّرِّير وَأَعْطُوا الْقَفَا لاَ الْوَجْهَ

* قد يجئ علينا الوقت الذى نصرخ فيه و نقول لله
 لِمَاذَا تَنْجَحُ طَرِيقُ الأَشْرَارِ؟ اطْمَأَنَّ كُلُّ الْغَادِرِينَ غَدْراً. 2غَرَسْتَهُمْ فَأَصَّلُوا. نَمُوا وَأَثْمَرُوا ثَمَراً.
لذلك يجاوبنا الله من سفر ارميا 12 قائلاً
5(إِنْ جَرَيْتَ مَعَ الْمُشَاةِ فَأَتْعَبُوكَ فَكَيْفَ تُبَارِي الْخَيْلَ؟ وَإِنْ كُنْتَ مُنْبَطِحاً فِي أَرْضِ السَّلاَمِ فَكَيْفَ تَعْمَلُ فِي كِبْرِيَاءِ الأُرْدُنِّ؟ ) هل ستكتفون بالجلوس داخل الاديرة منتظرين من سيأتى ليهدم جدرانها و تستشهدون فداء الجدران !!!

- فكل الاباء يصرخون من الحاد الابناء و افتقاد القدوة الصالحة - لا يوجد من يهتم بتعاليم السيد المسيح التى هى عكس تعاليم محبة العالم و محبة الذات لذلك ( 10رُعَاةٌ كَثِيرُونَ أَفْسَدُوا كَرْمِي دَاسُوا نَصِيبِي. جَعَلُوا نَصِيبِي الْمُشْتَهَى بَرِّيَّةً خَرِبَةً. 11جَعَلُوهُ خَرَاباً يَنُوحُ عَلَيَّ وَهُوَ خَرِبٌ. خَرِبَتْ كُلُّ الأَرْضِ لأَنَّهُ لاَ أَحَدَ يَضَعُ فِي قَلْبِهِ)
- أيها الأباء الرهبان خرجوا الى العالم و انشروا تعاليم ربنا يسوع المسيح فوجودكم فى داخل الجدران أصبح غير مجدى لنا - انقذوا العالم من الهلاك الابدى انتشلوا من الجحيم , تكلموا و عظوا الشباب فى الشوارع عن طريق الحياة الابدية , فالوقت مقصر يا أبائى - فلقد اعد الله لنا الارض الخصبة لننشر الايمان بالله - فالناس ضاقت بالشر الذى يسببه الارهاب الاسلامى و كم هم متعطشون لسماع كلمات السلام و المحبة التى ستنساب كالمياة التى تروى الظامئين الى كلمات الحياة  من أفواهكم - اخرجوا و تكلموا كما خرج تلاميذ السيد المسيح و نشروا الايمان فى العالم الوثنى, و الذى عاد الآن مرة اخرى و لكن بقمة الشراسة - فهل ستظلون تحرسون الاديرة غير عابئين بالنفوس التى سيكون مصيرها الجحيم

و كما يقول اعظم كارز و هو بولس الرسول فى رسالته الى العبرانيين الاصحاح 6
10لأَنَّ اللهَ لَيْسَ بِظَالِمٍ حَتَّى يَنْسَى عَمَلَكُمْ وَتَعَبَ الْمَحَبَّةِ الَّتِي أَظْهَرْتُمُوهَا نَحْوَ اسْمِهِ، إِذْ قَدْ خَدَمْتُمُ الْقِدِّيسِينَ وَتَخْدِمُونَهُمْ. 11وَلَكِنَّنَا نَشْتَهِي أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ يُظْهِرُ هَذَا الاِجْتِهَادَ عَيْنَهُ لِيَقِينِ الرَّجَاءِ إِلَى النِّهَايَةِ، 12لِكَيْ لاَ تَكُونُوا مُتَبَاطِئِينَ بَلْ مُتَمَثِّلِينَ بِالَّذِينَ بِالإِيمَانِ وَالأَنَاةِ يَرِثُونَ الْمَوَاعِيدَ. 




الجمعة، يونيو 13، 2014

لماذا أنقذ الله "عبد الفتاح السيسى " من الموت بصاروخ امريكى ؟ !!

مدونة غيورة القبطية
 

  مصر بلد عجيب فهى تفرض  محبتها فى نفوس كل من عاشوا على اراضيها او مروا عليها كضيوف فهى تترك أثر العشق لجوها ,للون سمائها و مياة بحرها , و حتى نيلها العجيب الذى اعطاه الله علامة النصر بفرعيه " رشيد و دمياط "

مصر هذه وطننا الجميل أحاطت بها الأعداء و كانوا يهمون بسقوطها كما اسقطوا الدول التى حولها و لكنهم لم يستطيعوا , بل فشلوا فى كل خططهم الجهنمية عليها و كما هو مكتوب فى سفر المزامير 29 (  11الرَّبُّ يُعْطِي عِزّاً لِشَعْبِهِ. الرَّبُّ يُبَارِكُ شَعْبَهُ بِالسَّلاَمِ.) , لقد كانت تعتبر "جارتنا اسرائيل " أن سقوط مصر فى براثن الحرب الأهليه هى الجائزة الكبرى كما كانوا يتوهمون لكى ينهى الشعب المصرى على بعضه البعض و تصير الارض المصرية ممهدة لدخول اليهود اليها دون أى مقاومة - ليقيموا دولتهم اليهودية من النيل الى الفرات دون الاحتياج لحروب قد تاتى آثارها الاشعاعية على دولة اسرائيل نظراً لقرب الحدود 


***  و لكن كيف نجانا الله و حافظ على بلادنا - ففى العهد القديم ضرب الله شعب مصر 10 ضربات و هم مذكورين فى سفر الخروج فى أيام موسى النبى و فى الضربة العاشرة طلب فرعون من موسى النبى أن يخرج من مصر بكل شعبه اليهودى قبل أن يُهلك الله باقى شعب مصر , و كانت خطة الله عجيبة فى أنه إختار لشعبه أن يعبر البحر من بعد أن شقه موسى النبى بعصاه , و من بعد مرور الشعب أراد فرعون ان يطاردهم هو و جيشه , فعاقبه الله بان أطبق عليه البحر , ليفصل ألله بين شعبه الذى سيجئ  منه السيد المسيح بالجسد من العذراء مريم ,و الشعب الذى ستقام على أرضه أعظم كنيسة حفظت الإيمان الارثوذكسى المستقيم و التى تكلمت عنها نبؤات اشعياء النبى فى الاصحاح 19

- و لكن كيف عبر بنا الله من هذه المحنة و نجانا من المخطط الشيطانى و عبر بنا الى بر الأمان برئيس محبوب جداً هو السيد الرئسي (( عبد الفتاح السيسى ))
**** هل تعرفون يا اخوتى ان أمريكا كانت تريد أن تتخلص منه أى السيد الرئيس, مع مجموعة القيادات التى كانت على الطائرة التى كان قائدها  " جميل البطوطى " عام 1999 و لقد أشاعالامريكان عن البطوطى"  انه قال ( توكلت على الله ) و قاد الطائرة الى المحيط ليُغرق كل القيادات الذين كانوا عائدين الى مصر من مهمة تدريب عسكرية على  الاراضى الامريكية ,و كان من ضمن هؤلاء القيادات - السيد الرئيس " عبد الفتاح السيسى " و لكن الله نجاه من الموت, ليعده ليوم انقاذ مصرمن براثن الفتنة الشيطانية  - بأن مُنع لسبب لا أعرفه من ركوب تلك الطائرة المنكوبة , و التى ضربها صاروخ من قاعدة امريكية لتسقط فى المحيط ليتم القضاء على وفد عسكري "هام" مؤلف من 33 شخصا على متنها وكذلك "ثلاثة خبراء في الذرة" وغيرهم.

- فى الحقيقة أن معاملات الله معنا كشعب مصرى لا تنم غير عن محبة كبيرة جداً فكما أطبق البحر على فرعون و مركباته و جنوده فى العهد القديم و أبقى على الشعب المصرى المسالم , كذلك فعل فى العهد الجديد حينما اطبق على الاخوان المسلمين فى السجون بطريقة لا تنم غيرعلى أن يد الله القدير تعمل و بشدة على من تهاونوا به  < ففى عام واحد سقط قناع الأخوان الذين وصلوا الى السلطة > و ابقى لنا على حياة ( عبد الفتاح السيسى ) و هذا ليس صدفة و لكن بالقراءة فى سفر دانيال فى الاصحاح 5 العدد 21 يقول ( أَنَّ اللَّهَ الْعَلِيَّ سُلْطَانٌ فِي مَمْلَكَةِ النَّاسِ وَأَنَّهُ يُقِيمُ عَلَيْهَا مَنْ يَشَاءُ )

- فنحن كمسيحيين فى ال30  سنة السابقة و الاكثر سوادا آخر ثلاث سنوات - لقد مررنا بتجارب واضطهادات شديدة الصعوبة على يد السلفيين و الاخوان المسلمين , فقد اختطفوا بناتنا و عذبوا شبابنا و قتلوههم حرقا داخل كنائسنا و دنسوا مقدساتنا و تقاذفوا بأجساد القديسين و هدموا كنائسنا ,و حرقوا بيوت المسيحيين و طردوهم من بيوتهم و من بلادهم من بعد اشاعات شيطانية يبثها مشايخ يتكلمون بإسم الله مدعين بالباطل على الأبرياء و الشرفاء , و نهبوا اموالنا و أراضينا و كل ما يمتلكه المسيحيين تحت مسمى " نُصرة الإسلام " و حتى القيادات فى المجلس العسكرى " حمدى بدين و عنان و العصار و الروينى و غيرهم " لم نسلم من بطشهم حتى أنهم أعطوا الاوامر بدهس الشباب المسيحى الذى لم يحمل فى يده غير الصليب و الذين استشهدوا دهساً  بمدرعات الجيش و كانت حصيلة هذا العمل الدنئ و الخسيس (( 23 شهيدا )) هذا غير شهدائنا الذين قتلوهم فى الجيش وتم التكتم على هذه الجرائم الارهابية  داخل الجيش المصرى و التى فضحها الله بظهور جثة
العريف مجند هانى صاروفيم نصر الله من قرية الرحمانية قبلى بلد مركز نجع حمادى محافظة قنا - كان مجندا بالمنطقة الجنوبية باسوان - بالوحدة رقم 2152-ج-33 
, كل هذا و(( البابا شنودة ))  يراه و يبكى أمام الله و لا نرى أى معونة من الله حتى حسبنا كغنم مساقة للذبح
( 36كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ «إِنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ كُلَّ النَّهَارِ. قَدْ حُسِبْنَا مِثْلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ» رومية 8
و لكن لا يوجد من ينجينا و لا يستجيب لصلواتنا ,و شعرنا بمدى قسوة الله علينا عندما أخذ البابا شنودة من وسطنا , لنمتلئ بالحزن العميق و الذي لا يوجد وصف للمرارة التى كانت تملأ حلقنا , و لكن الله افتقدنا كما هو فى رومية 8 (  37وَلَكِنَّنَا فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا.) فافتقدنا بالأنبا باخوميوس, هذا القديس العظيم القائم مقام - ثم أتى لنا الله بالأنبا تواضروس ثم  أتى الينا برئيس محبوب هو" عبد الفتاح السيسى " و الذى ولد فى سنة 1954 و هذا التاريخ له دلالة و اشارة عن نبوة عن عمل الله مع كنيسته و هذا سيأتى الاعلان عنه فى حينه فى هذه المقالة


**** اشارة الله لنا من سنة ميلاد السيد الرئيس هى لها دلالة خاصة جدا بنا نحن شعب  الكنيسة القبطية و كشعب عانى كثيراً من الاضطهادات و المُطاردات الأمنية من الشرطة بالمنع من الصلاة فى كنائسنا و منع بناء أى كنيسة , وقد اشتعلت الحرب أكثر خاصة عندما وصل الاخوان المسلمين للسلطة , و لكن الله انتزع ملكهم و جاء برئيس هو قاضى و عادل و اسمه (( عدلى منصور )) و نحن كمسيحيين التقطنا اشارة الله و استبشرنا خيرا من اسم الرئيس - فهو ليس صدفة و لكنه مذكور فى الكتاب المقدس بنفس هذا الترتيب لاسم "عدلى منصور" في سفر زكريا 9 : 9 ((هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ ) تلك هى الإشارة الإولى من الله , و أما الاشارة الثانية هى عن الرئيس الثانى ( عبد الفتاح السيسى ) فالإشارة فى تاريخ سنة ميلاده 1954 و لكى تصدقوا إشارات الله لنا نحن عبيده - ففى سفر اشعياء الاصحاح 54
يصف الله حال الارملة و مدى شعورها بقسوة الايام و كل هذا نحن كشعب الكنيسة شعرنا به عندما انتقل البابا شنودة الى السماء و بمجئ الاخوان للحكم لننتظر ايام سودة من بعد الاعلان عن نواياهم عن هدم الاديرة التى فى الصحراء و منع بناء الكنائس و قد  رايناهم و هم  يدمرون مقدساتنا حتى الكاتدرائية لم تسلم من شرهم باعتدائهم عليها و محاولة حرقها بمن داخلها 


 و لكن من بعد ما عانينا من كل هذه الشرور نجد الله يعدنا لبركات كبيرة لم تكن تأتى الينا دون أن نمر بكل ما مررنا به و هذا هو وعد الله لعروسه الكنيسة القبطية ( مَنِ اجْتَمَعَ عَلَيْكِ فَإِلَيْكِ يَسْقُطُ.) 
و لنتأكد من اشارة وعد الله لنا نحن الاقباط الارثوذكس نفهمه من تاريخ ميلاد "عبد الفتاح السيسى " و هو سنة 54 لنعرف كم يحبنا الله و أنه لم يتركنا فى أحزاننا دون أن يعلن لنا عن قدر محبته لنا نحن شعبه و أن له وعود عظيمة آتية لشعبه و لكن علينا أن نعمل جاهدين على أن نعيش حياة التوبة لنكون نور الله على الارض و عاملين فى ملكوته بكل همة و بلا تراخى لئلا ينزع عنا مراحمه التى أعطاها لنا
 اشعياء الاصحاح 54
 2أَوْسِعِي مَكَانَ خَيْمَتِكِ وَلْتُبْسَطْ شُقَقُ مَسَاكِنِكِ. لاَ تُمْسِكِي. أَطِيلِي أَطْنَابَكِ وَشَدِّدِي أَوْتَادَكِ 3لأَنَّكِ تَمْتَدِّينَ إِلَى الْيَمِينِ وَإِلَى الْيَسَارِ وَيَرِثُ نَسْلُكِ أُمَماً وَيُعَمِّرُ مُدُناً خَرِبَةً. 4لاَ تَخَافِي لأَنَّكِ لاَ تَخْزِينَ وَلاَ تَخْجَلِي لأَنَّكِ لاَ تَسْتَحِينَ. فَإِنَّكِ تَنْسِينَ خِزْيَ صَبَاكِ وَعَارُ تَرَمُّلِكِ لاَ تَذْكُرِينَهُ بَعْدُ.

 5لأَنَّ بَعْلَكِ هُوَ صَانِعُكِ رَبُّ الْجُنُودِ اسْمُهُ وَوَلِيُّكِ قُدُّوسُ إِسْرَائِيلَ. إِلَهَ كُلِّ الأَرْضِ يُدْعَى.

6لأَنَّهُ كَامْرَأَةٍ مَهْجُورَةٍ وَمَحْزُونَةِ الرُّوحِ دَعَاكِ الرَّبُّ وَكَزَوْجَةِ الصِّبَا إِذَا رُذِلَتْ قَالَ إِلَهُكِ.
 7لُحَيْظَةً تَرَكْتُكِ وَبِمَرَاحِمَ عَظِيمَةٍ سَأَجْمَعُكِ. 8بِفَيَضَانِ الْغَضَبِ حَجَبْتُ وَجْهِي عَنْكِ لَحْظَةً وَبِإِحْسَانٍ أَبَدِيٍّ أَرْحَمُكِ قَالَ وَلِيُّكِ الرَّبُّ. 9لأَنَّهُ كَمِيَاهِ نُوحٍ هَذِهِ لِي. كَمَا حَلَفْتُ أَنْ لاَ تَعْبُرَ بَعْدُ مِيَاهُ نُوحٍ عَلَى الأَرْضِ هَكَذَا حَلَفْتُ أَنْ لاَ أَغْضَبَ عَلَيْكِ وَلاَ أَزْجُرَكِ. 

10فَإِنَّ الْجِبَالَ تَزُولُ وَالآكَامَ تَتَزَعْزَعُ أَمَّا إِحْسَانِي فَلاَ يَزُولُ عَنْكِ وَعَهْدُ سَلاَمِي لاَ يَتَزَعْزَعُ قَالَ رَاحِمُكِ الرَّبُّ. 11أَيَّتُهَا الذَّلِيلَةُ الْمُضْطَرِبَةُ غَيْرُ الْمُتَعَزِّيَةِ هَئَنَذَا أَبْنِي بِالأُثْمُدِ حِجَارَتَكِ وَبِالْيَاقُوتِ الأَزْرَقِ أُؤَسِّسُكِ

 12وَأَجْعَلُ شُرَفَكِ يَاقُوتاً وَأَبْوَابَكِ حِجَارَةً بَهْرَمَانِيَّةً وَكُلَّ تُخُومِكِ حِجَارَةً كَرِيمَةً 13وَكُلَّ بَنِيكِ تَلاَمِيذَ الرَّبِّ وَسَلاَمَ بَنِيكِ كَثِيراً. 14بِالْبِرِّ تُثَبَّتِينَ بَعِيدَةً عَنِ الظُّلْمِ فَلاَ تَخَافِينَ وَعَنِ الاِرْتِعَابِ فَلاَ يَدْنُو مِنْكِ.

 15هَا إِنَّهُمْ يَجْتَمِعُونَ اجْتِمَاعاً لَيْسَ مِنْ عِنْدِي. مَنِ اجْتَمَعَ عَلَيْكِ فَإِلَيْكِ يَسْقُطُ. 16هَئَنَذَا قَدْ خَلَقْتُ الْحَدَّادَ الَّذِي يَنْفُخُ الْفَحْمَ فِي النَّارِ وَيُخْرِجُ آلَةً لِعَمَلِهِ وَأَنَا خَلَقْتُ الْمُهْلِكَ لِيَخْرِبَ. 

17كُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَحُ وَكُلُّ لِسَانٍ يَقُومُ عَلَيْكِ فِي الْقَضَاءِ تَحْكُمِينَ عَلَيْهِ. هَذَا هُوَ مِيرَاثُ عَبِيدِ الرَّبِّ وَبِرُّهُمْ مِنْ عِنْدِي يَقُولُ الرَّبُّ.
آمين

الجمعة، يونيو 06، 2014

عمل الروح القدس فى حياتنا

مدونة غيورة القبطية

عمل الروح القدس فى حياتنا

من هو الروح القدس :

 هو اقنوم خرج من الآب و حل فى جسد الذين مسحوا بزيت الميرون , و هو له دور اساسى فى نشر الايمان المسيحى على مستوى العالم , فبدونه لم تتم الكرازة بالسيد المسيح لأنه هو من كان يحرك التلاميذ و يتكلم على السنتهم و فى اوقات إخرى كان يمنعهم من الكلام , بل لقد كان احياناً يمنعهم من دخول بلاد معينة و هذا يدلل على أن الروح القدس هو شخص له جبروت و سلطان و قوة غير عادية لانها " قوة روحية سمائية " و هذه القوة السمائية مصدرها الله ,ليس معنى هذا أن الروح القدس هو ليس الا قوة الله بل هو اراده الله العاملة فينا نحن ابنائه الذين سمعنا لصوت روحه القدوس ,و الذى يؤلم ضمائرنا و يبكتنا على سقوطنا فى الخطايا - و لذلك فهو الذى يدفعنا للصلاة و بقوة تبكيته لنا تنذرف دموعنا - لنتطهر أمام الله

لتقريب الفكرة حول كيف يحل الروح فى الاجساد - سأبدأ اولا بشرح حلول روح الشيطان و علاماتها
كلنا يا اخوتى رأينا اشخاص عليهم ارواح نجسة و هذه ليست ارواح موتى كما يصوغ للبعض تسميتها و لكنها ارواح من الشيطان و هى قد تاخذ اشكال من طاقات الشر و لكنها لا تستطيع أن تعمل من ذاتها لذلك فهى تنتقى للاجساد المهيأة لحلولها فيها ,وتستخدم هذه الاجساد فى تنفيذ رغبات الشيطان - لذلك نجد أن الانسان الذى به روح من الشيطان نجده ملئ بالكراهية و العدوانية أيضاً فهو يميل للتعبيرات القبيحة فى عبارات كلامه بلا حياء و الكثير من الافعال قد يقوم بها قد تصل الى درجة القتل - ايضا يكون لهؤلاء علامات كتغير فى الصوت و اتخاذ اسماء لاشخاص غير اسم الشخص الذى حل به روح الشيطان كما جاء فى الكتاب المقدس عن ( لجئون ) 
30فَسَأَلَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: «مَا اسْمُكَ؟» فَقَالَ: «لَجِئُونُ». لأَنَّ شَيَاطِينَ كَثِيرَةً دَخَلَتْ فِيهِ ) لوقا  8 :  30)  فَلَمَّا رَآهُ لِلْوَقْتِ صَرَعَهُ الرُّوحُ، فَوَقَعَ عَلَى الأَرْضِ يَتَمَرَّغُ وَيُزْبِدُ.) مرقس 9

**** أما ابناء الله فلا يستطيع الشيطان أن يحل بأجسادهم لسبب أن ابناء الله يتحركون بشخص اقنومى و هو الروح القدس , فهو له ارادة و مشيئة و قوة و هو يتكلم و يعلم و يخبر بنبوات و له السلطة التى تقود للقداسة - ايضا هو يعلم العدالة و يملأ بالمحبة و يعطى الفرح الروحى و هو الذى يفتح اذهاننا لنفهم ما يقوله فى الكتاب المقدس لان الكتاب المقدس عندما كُتب فهو كُتب بالروح القدس الساكن فى اجساد القديسين ( تلاميذ السيد المسيح )

و من الآيات التى تدلل على أن الروح القدس هو شخص الهى و اقنوم الله بذاته و له كل الارادة و المشيئة الازلية أى- منذ الاذل - و أن ليس له بداية لذلك نجده من سفر التكوين الاصحاح 1 : 2 يتكلم عن الروح القدس قائلا ( 2وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. ) ايضا عبرانيين 9 ( الْمَسِيحِ، الَّذِي بِرُوحٍ أَزَلِيٍّ )

و فى العهد الجديد شرح السيد المسيح مدى اهمية الروح القدس للمؤمنين
 

 - أيضاً شرح التفرد للروح القدس بالدور الذى به يكون لنا الحق فى دخول ملكوت السماوات ,و هو له صوت الله الهامس فى اعماقنا 
- الروح القدس هو المُعلم السمائى الغير مرئى للناس و لكننا نشعر به و نسمعه عندما يريدنا أن نعمل أمر فيه خير لتمجيد اسم الله فهو لا يهمس فى من يشعرون بالكبرياء بل ( لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، ) متى الاصحاح 5 , فهو يهمس و يتكلم بقوة على شفاة من يعطون المجد لله فى اجسادهم التى يشعرون أنها ليست ملكاً و لكنها أجساد خاضعة لقداسة و بر الله(  يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ ) لذلك هو يعطي الكلام بنبوات صادقة (  وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ )
يوحنا 16
13وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ
**** أيضاً كان للروح القدس دور رئيسى فى الحبل الالهى  , فهو الذى حل بإقنومه على العذراء مريم و اتخذ منها الجسد و ذلك فى بشارة القديس لوقا الاصحاح 1 ( 35فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَهُا: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ،وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.)
و فى بشارة القديس متى الاصحاح1 ( 18أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.)

**** أيضا كان كلام السيد المسيح واضحا عندما نبه على عقوبة التجديف على الروح القدس (  وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. ) متى 12
- أيضا الروح القدس يقدم الشهادة عن السيد المسيح  26(«وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.) يوحنا 15
- الروح القدس به فقط القيادة الى الحياة الابدية و بنعمته علينا  تحولنا من ابناء العالم الارضى الى ابناء الله ( ابناء سمائيين )
( 14لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ فَأُولَئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ. 15إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ أَيْضاً لِلْخَوْفِ بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَا الآبُ». 16اَلرُّوحُ نَفْسُهُ أَيْضاً يَشْهَدُ لأَرْوَاحِنَا أَنَّنَا أَوْلاَدُ اللهِ. 17فَإِنْ كُنَّا أَوْلاَداً فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضاً ) رومية 8

*** فعلينا أن نعرف أيضاً أن الروح القدس هو خالق ( 4رُوحُ اللهِ صَنَعَنِي وَنَسَمَةُ الْقَدِيرِ أَحْيَتْنِي.) ايوب 33
الروح القدس ايضاً لا يخلو من وجوده مكان ( 7أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟ ) مزمور 139
*** أيضاً الروح القدس يحفظ من الشرور و هو يدافع عن أبناء الله و ينميهم فى قوة الروح و الذى رأيناه فى قوة يوحنا المعمدان الذى امتلأ من الروح القدس و هو فى بطن امه و لم يتركه الروح القدس و هو فى البرارى ( 80أَمَّا الصَّبِيُّ فَكَانَ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، وَكَانَ فِي الْبَرَارِي إِلَى يَوْمِ ظُهُورِهِ لإِسْرَائِيلَ. ) لوقا 1
*** ايضا تكلم زكريا بالروح القدس الذى هو روح النبوة قائلا ( 67وَامْتَلأَ زَكَرِيَّا أَبُوهُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَتَنَبَّأَ قَائِلاً: 68«مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ لأَنَّهُ افْتَقَدَ وَصَنَعَ فِدَاءً لِشَعْبِهِ،) لوقا 1

**** الروح القدس هو الذى يتم به الاتصال بالله لمعرفة مشورته الالهية ( و من علم مشورتك لو لم تؤت الحكمة و تبعث روحك القدوس من الاعالي (الحكمة  9 :  17) ( هَكَذَا أَيْضاً أُمُورُ اللهِ لاَ يَعْرِفُهَا أَحَدٌ إِلاَّ رُوحُ اللهِ ) كورنثوس الاولى 2

  **** قوة الكرازة كانت بالروح القدس الذى تكلم على شفاة المبشرين و الرسل )  : (  بَلْ مَهْمَا أُعْطِيتُمْ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ فَبِذَلِكَ تَكَلَّمُوا. لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلِ الرُّوحُ الْقُدُسُ.) مرقس 13 : 11
**** لن يدخل احد ملكوت السماوات و الحياة الابدية بدون أن يأخذ الروح القدس ( أَجَابَ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللَّهِ.6 اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ، وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ.7لاَ تَتَعَجَّبْ أَنِّي قُلْتُ لَكَ: يَنْبَغِي أَنْ تُولَدُوا مِنْ فَوْقُ ) يوحنا 3

*** فالروح القدس هو الواهب للقوة الروحية و أيضا الشجاعة فى المواجهة لأعطاء الشهادة عن السيد المسيح و هذا رأيناه من موقف بطرس قبل أن يأخذ الروح القدس و بعد ,فهو قبل أن ياخذ الروح القدس أنكر السيد المسيح 3 مرات و لكن من بعد ما إمتلأ من الروح القدس جاهر بمنتهى الشجاعة ( 8حِينَئِذٍ امْتَلأَ بُطْرُسُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ وَقَالَ لَهُمْ: «يَا رُؤَسَاءَ الشَّعْبِ وَشُيُوخَ إِسْرَائِيلَ)  اعمال الرسل الاصحاح 4

- لذلك وضعت الكنيسة لنا فى صلوات السواعى قطع تطلب من اقنوم الروح القدس أن يظل معنا و ذلك فى قطع الساعة الثالثة = 9 صباحا ( ¨   أيها الملك السمائي المعزى، روح الحق، الحاضر في كل مكان والمالئ الكل، كنز الصالحات، ومعطى الحياة، هلم تفضل وحل فينا، وطهرنا من كل دنس أيها الصالح، وخلص نفوسنا.)

من اسماء الروح القدس 
- المُعزى - الباراقليط - روح الحق - روح الله - الروح النارى - صوت الله - المُحامى - المُفرح للقلوب - المَلِك السمائى - روح القدوس - المُبكت على الخطايا
علامات و صفات الممتلؤن من الروح القدس 

 22وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ 23وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ ) غلاطية 5

كل سنة و انتوا طيبين بمناسبة عيد حلول الروح القدس

الأحد، مايو 25، 2014

لماذا التف الشعب المصرى حول السيد " المشير " عبد الفتاح السيسي

مدونة غيورة القبطية



  لماذا نرى كل ما حولنا يضج بهموم يصعب على الجبال أن تحملها - فالكل يئن بسبب صعوبة كل شئ - العيشة و اللى عايشينها و كأن هذه المشاكل التى حولنا هى نهاية العالم و إن مإتحلتش بعد شهر - يبقى قولوا على مصر السلامة , حقيقى اسلوب غريب لفئة فقدت الشعور بالأمان و فقدت أيضاً الشعور بوجود الله الذى به كل الامور تكون و بغيره لا تكون
- كلنا نشعر أن مصر تمر بحالة من حالات الانفصام و الانقسام - ففيه شريحة عريضة تتميز بالحس الوطنى و الفكر الواعى و الاحساس بأن مصر يتربص بها الأعداء من كل ناحية و تؤمن بأن شخص مثل السيد المشير عبد الفتاح السيسى هو من أرسله الله ليخرج بمصر من كماشة الموت الى شاطئ النجاة - و ليس بأحد غيره النجاه و لكن السؤال لماذا التف 99 % من الشعب المصرى حول السيد المشير
- للإجابة يجب أن نخوض فى مواقف السيد المشير
1- فهو أول من وقف فى وجه التيار الاسلامى الاخوانى و قال له ( عندك كله الا أمان شعب مصر )
2- كلنا يعرف أن لنا أعداء على الحدود متربصين بالجيش الوطنى المصرى و السيد المشير هو من قاد الجيش فى مرحلة كان من الممكن أن يحدث الانقسام داخل الجيش لتتحول  مصر الى عدة دويلات متناحرة طبقا للمخطط اليهودى
****   لذلك استشعر الشعب المصرى بالخطر و ارتفعت الصلوات الى الله طالبين النجاة و كما حدث بصلوات أقباط مصر تحرك الجبل المقطم من مكانه و ارتفع امام حكام مصر المسلمين , هكذا ايضا ارتفع و انكسر جبل الاخوان المسلمين و لذلك :أرسل الله شخص يتميز بصفات ( الأب الحنون لكل المصريين و ليس لجماعة معينة ) فهو حنون بطبعه و محب و يهاب الله و لكنه فى نفس الوقت حازم و صلب فى المواقف التى تحتاج الصرامة و عدم الميوعة ,و لذكاء المصريين التقطوا الاشارة من الله و التفوا حول السيد المشير عبد الفتاح السيسى و الذى قال انه لن يتأخر فى أن يقدم نفسه فداء لمصر
- فى الحقيقة ليس هذا موضوعى و لكنه لتقريب الفكرة التى ستأتى فى السطور التالية



- سؤال و ياريت نتشارك فى التفكير فيه و هو ( لماذا أوجد الله اسمى غرائز الحب الممتزج بالقوة و الشجاعة و التى هي من سمات  الإبوة الحقيقية ) , فنحن من خلال خبراتنا وجدنا أن الأب " المُحب " ممكن أن يدفع بنفسه فى وجه النار لينجى أولاده , وجدناه أيضاً قد يقف أمام أى خطر يواجه أبنائه ليتلقى هو الضربات ليعطى لأبنائه الفرصة فى الفرار محاولاً عرقلة من يتتبعونهم , فلماذا هذا نراه حولنا و لا نكلف أنفسنا متسائلين , هل الله أوجد طبائع الحب و العطاء و الذود عن الابناء و سمات القوة و الشجاعة و البطولة ,لتكون هى صفات مقصورة على البشر - لتكون طبائع البشر أسمى من طبائع و محبة الله - و اذا كان ما طرحته من صفات موجودة حتى فى الحيوانات ,فمن الذى أوجدها و ايضاً فى الطيور أيضاً - فمن الغبى الذى لن يستطيع أن يميز أن الله الخالق هو اله المحبة لذلك غرس صفاته فى أشخاص قد نحبهم و نلتف حولهم حتى و لو كانوا مختلفين عنا كما التففنا حول شخصية السيسى ( السيد المشير ) - فلماذا لا نلتف حول الله ( الأب )  كما التف الشعب المصرى حول المشير السيسى لمجرد أن الشعب استشعر الحب المتدفق فى ( كلماته )
- ليس الشعب المصرى هو الغبى بل كل شعوب العالم التى تركت المحبة الالهية التى بها يكون الشعور بالأمان و الحب و الثقة بالحياة بل وابديتها, و بدون هذا الحب المتبادل منا الى الله الأب سيكون الجحيم الأبدى هو مثوى كل من رفض هذا الحب و لم يؤمن بمحبة الآب

سؤال
- هل سيكون الله ظالماً عندما يحكم فى يوم الدينونة على من رفضوه بانهم يجب أن يطرحوا فى الظلام الابدى و العذاب يكون طعامهم - فى الحقيقة ليس الله ظالما لأنه قال فى ارميا 2 ( 12اِبْهَتِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ مِنْ هَذَا وَاقْشَعِرِّي وَتَحَيَّرِي جِدّاً يَقُولُ الرَّبُّ. 13لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ: تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ آبَاراً آبَاراً مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً. ) , فهل من الصعب أن نتخيل مدى محبة و ابوة الله لنا نحن خليقته ففى المزمور 37 يقول داود النبى بروح النبوة ( حِدْ عَنِ الشَّرِّ وَافْعَلِ الْخَيْرَ وَاسْكُنْ إِلَى الأَبَدِ. 28لأَنَّ الرَّبَّ يُحِبُّ الْحَقَّ وَلاَ يَتَخَلَّى عَنْ أَتْقِيَائِهِ. إِلَى الأَبَدِ يُحْفَظُونَ. أَمَّا نَسْلُ الأَشْرَارِ فَيَنْقَطِعُ. 29الصِّدِّيقُونَ يَرِثُونَ الأَرْضَ وَيَسْكُنُونَهَا إِلَى الأَبَدِ. 30فَمُ الصِّدِّيقِ يَلْهَجُ بِالْحِكْمَةِ وَلِسَانُهُ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ. 31شَرِيعَةُ إِلَهِهِ فِي قَلْبِهِ. لاَ تَتَقَلْقَلُ خَطَوَاتُهُ. 32الشِّرِّيرُ يُرَاقِبُ الصِّدِّيقَ مُحَاوِلاً أَنْ يُمِيتَهُ. 33الرَّبُّ لاَ يَتْرُكُهُ فِي يَدِهِ وَلاَ يَحْكُمُ عَلَيْهِ عِنْدَ مُحَاكَمَتِهِ. 34انْتَظِرِ الرَّبَّ وَاحْفَظْ طَرِيقَهُ فَيَرْفَعَكَ لِتَرِثَ الأَرْضَ. إِلَى انْقِرَاضِ الأَشْرَارِ تَنْظُرُ.
- هل تعرف اخى القارئ مشاعر الله تجاهك و انت تسخر من محبته و ابوته لك بل و تنكر أن الله هو كلى المحبة لان الله محبة و المحبة هى الله , فأنت تقول ( تعالى الله عما يصفون ) لأنك غير مؤمن بمحبة خالق الكون فهو فى نظرك ليس كمثله شئ - و هذا للأسف قمة الجهل - لأن كل ما فى الكون ينطق بل و يصرخ بصفات الله التى وضعها فى الخليقة
- سأقول لك موقف من الحياة ليس بين البشر و لكنه بين الطيور -
** فى عدة لقطات تصويرية لعصفور أزرق معه عصفورة سقطت على الارض فنزل ورائها و حاول أن يساعدها على الطيران و النهوض و لكنها استسلمت للموت ووقف العصفور حزينا جدا و لم يعاود الطيران من شده حزنه و حبه - السؤال كيف تملك الحب من قلب هذا الطائر الصغير - هل الطبيعة علمته الحب , كاذب بل و غبى و اعمى البصر و البصيرة من يقول هذا




- نحن نرى أن الكثيرين يتركون الاسلام ليس الا لأنهم رءوا أن إله الأسلام هو اله خالى من المحبة ,قاسى دموى يحتاج لدمويين على شاكلته ليدافعوا عنه و هو يتخفى ورائهم - هذا هو ما نراه و كقولهم انهم يدافعون عن دينهم - فمن هو الاله الذى يحتاج لبشر ليدافعوا عنه - بصراحة بدل ما تِتنصب لهم المشانق لتطبيق حد الردة كان يجب أن يشنقوا من قدموا اله الاسلام فى هذه الصورة التى جعلت كل من فكر و لو قليلا بحس الإنسان الذى زرع الله فيه صفاته و هى المحبة أن يفكر فى هذا الاله العدوانى و المتكبر  و المنتقم و المتجبر و الضال الى آخره من صفات الشيطان
فها هى ريهام سعيد تقع تحت طائلة القانون - ليس لأنها الحدت و لكن لانها استضافت فى برنامجها ( صبايا الخير ) سيدة ملحدة تركت الاسلام - و الشئ المضحك أن قام أحد المحامين برفع قضية على " ريهام سعيد " لسبب انها اباحت للملحدة أن تظهر فى برنامجها , و فى الاعتقاد لكل من له عقل يفكر , فكان بدلا من محاكمة ريهام سعيد كان يجب أن يأتى شيخ مسلم و يسمع اسئلة هذه الطبيبة التى الحدت ليرد عليها برد عقلانى و منطقى بطريقة فيها اظهار للإحترام للكرامة الإنسانية و ايضاً فيها إحترام لذكاء المشاهدين و ايضاَ احتراماً للطرف الذى رفض اله, له هذه الصورة من القسوة


- قد يأتى احد المسلمين فيقول اليس هذا أفضل من المصلوب الذى تعبدونه
- و هذا نسمعه كثيراً من اخوتنا المسلمين  - و الرد هو أن هذا المصلوب الذى أقام الموتى لم ينتقم من صالبه و اعطاهم فرصة الحياة للتوبة لكى يتمتعوا معه فى حياة أبدية فى ملكوته السمائى ,و لأنه يعرف مسبقاً ما سيتعرض له و يعرف مسبقاً أنه سيموت و يعرف مسبقاً أنه هو القائم من الأموات و يعرف أنه هو وحده الذى أقام ذاته من الموت و هو الذى اصعد جسده الى السماء التى كان نزل منها قبل صعوده ب 33 سنة , فهو الذى قال فى بشارة القديس متى الاصحاح 20 ( يسوع يُنبئ بموته وقيامته)
17وَفِيمَا كَانَ يَسُوعُ صَاعِداً إِلَى أُورُشَلِيمَ أَخَذَ الاِثْنَيْ عَشَرَ تِلْمِيذاً عَلَى انْفِرَادٍ فِي الطَّرِيقِ وَقَالَ لَهُمْ: 18«هَا نَحْنُ صَاعِدُونَ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، فَيَحْكُمُونَ عَلَيْهِ بِالْمَوْتِ،19وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى الأُمَمِ لِكَيْ يَهْزَأُوا بِهِ وَيَجْلِدُوهُ وَيَصْلِبُوهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».



قام حقا قام حقا رئيس السلام هلليلويا هلليلويا الرب قام

https://www.youtube.com/watch?v=zvWu_7Y87f0



شبكة الجهاد العالمى - 

[ مطوية ] فرسان البلاغ تقدم / مطوية بعنوان ( رسالة إلى طلبة العلم في الخارج ) للشيخ : أبي محمد علي --- 15/05/2014

بسم الله الرحمن الرحيم
 فرسان البلاغ للإعلام
قسم الدعوة والبلاغ 
 يُقدِّم

مطوية 
بعنوان : رسالة إلى طلبة العلم بالخارج .
 للشيخ المجاهد : أبي محمد علي - حفظه الله - 
أمير إمارة القوقاز الإسلامية - والقاضي العام سابقا - 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم أما بعد:
يا نفس إن لم تقتلي تموتي * * * هذا حمام الموت قد صليت
يا إخوة الإيمان وحماة الإسلام وحراس العقيدة؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هذه الرسالة أوجهها إلى طلاب العلم؛ منهم من تخرج، ومنهم من لا يزال يدرس في المدارس الإسلامية في العالم الإسلامي: دائمًا يسألني إخوتي المجاهدون ويطلبون مني الإجابة على بعض الأسئلة، حتى إلى الآن لا أستطيع أن آتي بالجواب الكافي الشافي، ولذلك أنا أحوّل هذه الأسئلة إليكم يا طلاب العلم لعلكم تجدون الإجابة الصحيحة لملازمتكم الشيوخ الكبار والعلماء الأفاضل في العالم الإسلامي وهي ما يلي: - يسألونني أليس المجاهدون على الحق؟ قلت: بلى. - أليس الجهاد أصبح فرض عين اليوم؟ قلت: بلى. - ولماذا إذًا لا نرى طلاب العلم في ساحات القتال ومعسكرات التدريب؟! ونحن ندعوكم ونطلب منكم أن يجيب كل واحد منكم على هذه الأسئلة في خاصة نفسه وأمام الآخرين. وأما بالنسبة لنا فنحن نقرأ كتاب الله من أوله إلى آخره وكذلك كتب الصحاح والفقه والعقيدة ولا نجد لكم العذر والرخصة في قعودكم عن الجهاد. ونقرأ في كتاب الله قول الله عز وجل: ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة: 216]. وقوله تعالى: ﴿وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُو﴾[البقرة:217]. وقوله تعالى: ﴿فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ﴾[النساء: 84].
وقوله تعالى: ﴿وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـٰذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا ﴿٧٥﴾ الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا ﴿٧٦﴾﴾[النساء]. وقوله تعالى: ﴿لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْفَضَّلَ اللَّـهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلًّا وَعَدَ اللَّـهُ الْحُسْنَىٰ وَفَضَّلَ اللَّـهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا﴿٩٥﴾ دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا﴿٩٦﴾ إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّـهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَافَأُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا﴿٩٧﴾﴾ [النساء]. وقوله تعالى: ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَاتَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ﴾ [الأنفال: 93]. وقوله تعالى: ﴿فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ [التوبة: 5]. وقوله تعالى: ﴿وَإِن نَّكَثُوا أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ﴿١٢﴾ أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴿١٣﴾ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّـهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ﴿١٤﴾ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّـهُ عَلَىٰ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴿١٥﴾ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّـهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّـهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ﴿١٦﴾﴾ [التوبة]. وقوله تعالى: ﴿قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ﴾ [التوبة:24]. وقوله تعالى: ﴿قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ [التوبة:29]. وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ﴿٣٨﴾ إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿٣٩﴾﴾ [التوبة]. وقوله تعالى: ﴿انفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾[التوبة:41]. وقوله تعالى: ﴿لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَن يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ﴿٤٤﴾ إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ﴿٤٥﴾ وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَـٰكِن كَرِهَ اللَّـهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ﴿٤٦﴾﴾ [التوبة]. وقوله تعالى: ﴿لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَىٰ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّـهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٩١﴾ وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ ﴿٩٢﴾ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَن يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّـهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٩٣﴾﴾ [التوبة]. قوله تعالى: ﴿وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ﴾ [التوبة:49]. وقوله تعالى: ﴿وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللَّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ﴾ [التوبة:86]. وقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾[التوبة: 111]. وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ﴾ [التحريم: 9]. وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً﴾[التوبة: 123]. وقوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ﴾ [الصف:4]. وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ﴿١٠﴾ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴿١١﴾﴾ [الصف]. وكذلك أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال صلى الله عليه وسلم: (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ)، وقال صلى الله عليه وسلم: (بعثتُ بالسَّيفِ بينَ يديِ السَّاعة، حتَّى يُعبدَ اللهُ وحدهُ لا شريكَ لَه، وجُعِلَ رزقِي تحتَ ظِلِّ رُمحي، وجُعلَ الذِّلَّةَ والصَّغارَ عَلى مَن خَالفَ أمرِي، ومَن تشبَّه بقومٍ فهوَ منهُم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة(، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم: (الخيل معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة؛ الأجر والغنيمة)، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم:(الجنة تحت ضلال السيوف). وغيرها كثير وكثير لا أستطيع أن أتي بكل أية وحديث تتحدث عن فرضية الجهاد وفضله إلا بكلفة، وفي هذا كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد. وهناك سؤال يطرح نفسه: كيف تقرؤونها يا طلاب العلم؟!هل تقرؤون هذه الآيات والأحاديث؟ وإذا قرأتموها كيف تفهمونها، وكيف تفسرونها لأولادكم ولإخوانكم؟! ﴿أفلا يتدبرون القران أم على قلوب أقفالها﴾ [محمد:24]. وكذلك إجماع الأمة على وجوب الجهاد في ثلاثة مواضع؛ قال ابن قدامه رحمه الله ويتعين الجهاد في ثلاثة مواضع؛ - أحدها: إذا التقى الزحفان وتقابل الصفان حرم على من حضر الانصراف وتعين عليه المقام، لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَار﴾ [الأنفال:15]، ولقول الله سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ﴾[الأنفال:45]. - وموضع ثانٍ: إذا نزل الكفار ببلد تعين على أهله قتالهم ودفعهم. - وموضع ثالث: إذا استنفر الإمام قومًا لزمهم النفير معه, لقول الله تعالى: ﴿أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ﴾[التوبة:83] وفي الحديث: (إذا استنفرتم فانفروا)، وقال ابن قدامة: "ودليل الموضع الثاني هو نفس دليل الموضع الأول لأن نزول الكفار ببلد المسلمين مثل التقاء الزحفين وتقابل الصفين". وهذه ثلاثة مواضع تطابق واقعنا اليوم، ولا يخفى عليكم يا إخوة الإيمان؛ أن أراضي المسلمين اليوم محتلة من قبل عباد الصليب والمشركين وأن المجاهدين يستنفرونكم بالليل والنهار ورغم ذلك لا نراكم في صفوف المجاهدين إلا قلةً قليلة. ألم تروا ما يجري حولنا في العالم الإسلامي؛ وقد انقسم العالم إلى المسلمين وغير المسلمين؟! وماذا تختارون أنتم؟ هل رضيتم بموقف علماء السوء مثل البوطي وحسون و(بوغاء) أم تختارون الوقوف مع المجاهدين الأحرار؟! أما آن لكم أن تقولوا الحق؟! إلى متى السكوت عن الحق ألم تسمعوا قول الله تعالى: ﴿وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ﴾ [آل عمران:187]، أما أن لكم أن تقولوا كلمة الحق وتقودوا الأمة؟!والله يا إخوة الإيمان؛ الجهاد لا يحتاج إلى رجال، لا يحتاج، الله سبحانه وتعالى غنيٌ عن كل شيء، ولكن الرجال هم الذين يحتاجون إلى الجهاد وإن كنتم تظنون أن بقاءكم مع الناس لتصححوا عقائدهم تحت ظل أنظمةٍ طاغوتية خيرٌ لكم من الجهاد في سبيل الله: فهو خطأٌ فاحش وظلالٌ مبين، وقد كنتُ أظن مثلكم، ولكن تبين لي بعد ذالك أنني كنت مخطأً، وإن لم يدركني ربي برحمةٍ لَكنت من الخاسرين، ومن جرب مثل تجربتي عرف مثل معرفتي؛ لأن الدولة الطاغوتية لن تسمح لنا بالدعوة السلمية إن استطاعت لقول الله تعالى: ﴿وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ﴾[البقرة:217]، ولقول الله تعالى: ﴿وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾ [البقرة:210]. إن الصحابة رضوان الله عليهم سطروا الملاحم في التاريخ بدمائهم وليس بشهاداتهم بل بحثوا عن الشهادة الحقيقية وهي دماؤهم التي يعبّرون بها عن صدقهم مع الله سبحانهُ وتعالى، إن التاريخ يا إخوة الإيمان؛ لا يُكتب على الأرائك، وإن الأمجاد لا تسطر بالإدعاء، والحق لا يؤخذ بالدعوات السلمية والقنوات الفضائية والبيانات البلاغية. إن التاريخ لا يُكتب إلا بدماء الشهداء، إلا بدماء الشهداء، والحق المسلوب لا يُؤخذ إلا بحد السيف، وإن جماجم الرعيل الأول هي السلم الذي يرتقى عليه الدين، والله، ثم والله؛ لن تعود حقوقنا المسلوبة، وتُكف أيدي الغزاة عن أعراض المسلمين إلا بدماء الأبطال من جيل اليوم؛ الذين باعوا الدنيا يوم رغبتم بها، وركلوها بأقدامهم يوم احتضنتموها بأجسادكم، ونفروا يوم قعدتم، وصدقوا مع الله يوم كذبتم، وضحوا بكل شيءٍ في سبيل الله يوم بخلتم. أيُّها الطلاب القاعدون المخذلون عن الجهاد؛ اتقوا الله في أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ﴿اتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ﴾[البقرة: 281]. اتقوا يومًا تسألون عن علمكم ماذا فعلتم به؛ هل بلغتم دين الله كما يحبه الله ويرضاه؟! وعن أعماركم فيما أفنيتموها؛ هل نصرتم إخوةٌ لكم في الدين، وأعنتم مجاهدًا، وقمعتم مرتدًا، وفضحتم (دخيلاً) زنديق؟! أم أنه سلم منكم فقط الجبابرة الطواغيت المرتدون المبدلون لشريعة الله وسلطتم سيوفكم على المجاهدين أهل التضحية والحق، وأهل العز والجهاد، ورميتموهم عن قوسٍ واحدة، وأجلبتم عليهم بخيلكم ورجلكم، ولم تنصفوهم؟! فإذا لم تعينوهم وتذبوا عن أعراضهم وسكتم عنهم وتركتموهم يعملون في طريقهم؛ يحملون أحزانهم في صدورهم، يبذلون دماءهم لمليكهم، وإن كنتم كما تزعمون تقدمون لهذا الدين فدعوا المجاهدين يقدمون للدين على طريقهم ولا تنتقدوهم، دعوهم يكتبون التاريخ بدمائهم، ويسطرون الأمجاد بتضحياتهم، يغسلون العار عن أمتهم بأجسادهم، دعوهم يمسحون جراح أمتهم بهجرهم لذاتهم وأهليهم، فهم أمل الأمة، ومشاعل الهداية، ونجوم الدجى، وتيجان الفخر. دعوهم يكتبون للأجيال القادمة قصة رجالٍ رفضوا أن يعيشوا كما تعيش الأنعام: مطأطئِ الرؤوس، خانعي الرقاب، فهم الذين سيكتبون التاريخ للأجيال، ويسطرون أحرفهُ بدمائهم وتترحم عليهم الأجيال القادمة، وتتخذهم قدوةً لهم كما اتخذوا هم الأبطال من الأجيال السابقة قدوةً لهم، وأما العلماء القاعدون عن ركب العز والفخار فسيكتبون على هوامش التاريخ وربما لا يجدون لهم مكانًا على صفحاته؛ لأن التاريخ لا يسجل بمداده إلا قصص الأبطال، وإني أقولها لكم فإن العدو قد تحرك فإنه لا يفرق بين العالم والجاهل فإن لم تتحركوا الآن فسيأتيكم ويستبيح أعراضكم كما سكتم أنتم عن أعراض المسلمات ويبيعكم أنتم وأبناءكم في أسواقهم كما تركتم أبناء المسلمين يعذبون في سجونهم. يا إخوة الإيمان؛ موتوا أعزةً، وذبوا عن أعراضكم كالرجال أو موتوا أذلةً صاغرين. اللهم هل بلغت، اللهم هل بلغت، اللهم فاشهد. اللهم إني أبرأُ إليك من هؤلاء المتخاذلين القاعدين الساكتين عن الحق، الملبسين على الناس دينهم، الآكلين بآياتك ثمنًا قليلاً. سبحان الله؛ وإني أتعجب من هؤلاء الشباب الذين لا يحسنون قراءة الفاتحة، ولكن كلما سمعوا أن هناك رفعت راية الجهاد: تسابقوا إليها -بخلاف طلاب العلم- وتعلموا العلم والفروسية بفضل الله سبحانهُ وتعالى. والله يا إخوة الإيمان، يا طلاب العلم، يا طلاب العلم؛ الأمة تحتاج إليكم، المجاهدون ينتظرونكم، ونحن نرحب بكم، ونقول لكم: تعالوا إلينا، حيَّ على الجهاد. ونريد لكم ما نطلب نحن لأنفسنا أخذًا من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)،وهي إحدى الحسنيـين؛ إما الشهادة وإما النصر، إما الشهادة وإما النصر. وإن قلتم: أنتم أيُّها المجاهدون؛ متسرعون وليس عندكم علم، وأعمالكم ردود أفعال، وهربتم من الواقع: هَبْ أننا متسرعون، وليس عندنا علم؛ فأين أنت يا صاحب العلم والمعرفة والحكمة، لماذا لا تأتي إلينا وتعلمنا وتقيم لنا الدروس؟! ولو جئت أنت ومن معك لَوضعناكم فوق رؤوسنا، ولكن بشرط واحد أن تأتوا إلينا في ساحات القتال، وحومة الوغى ولا أن تنتقدونا وأنتم على الأرائك. فإن لم تستجيـبوا لهذا النداء، وأعرضتم عنه، ورضيتم بالحياة الدنيا، واخترتم الحياة الدنيا؛ فإننا ندعو الله سبحانه وتعالى أن يطيل أعماركم حتى يعيش كل واحد منكم أكثر من مائة سنة في سوء الكبر. اللهم انصر المجاهدين في كل مكان، اللهم تقبل شهداءنا، واشفِ وعافِ جرحانا، وأَلِّفْ بين قلوبنا، ووحد صفوفنا، وسدد رمينا برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم فك أسرانا وأسرى المسلمين، اللهم فرج عن المعتقلين، اللهم كن معنا ولا تكن علينا، اللهم تولى أمرنا ولا تكلنا لأنفسنا طرفة عين أو أقل من ذلك. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ويا فوز المستغفرين، والحمد لله رب العالمين.

موقع المدونة الاسلامية
http://shabakataljahad.blogspot.com/2014_05_11_archive.html
و هذا هو ردنا عليهم