التسميات

آلام الكنيسة (20) محمد النبى الكذاب (14) الاحتشام فى المسيحية (9) العذراء (9) الكتاب المقدس (9) الوهية السيد المسيح (8) الروح القدس (7) المحبة (6) رسالة محبة (6) غضب السماء (6) الاستعداد للمجئ الثانى (5) البروتستانت و نحن (5) التائبين (5) التجسد (5) الحقائق العلمية بالكتاب المقدس (5) الصلاة (4) العبيد و الاحرار (4) اجابة اسئلة (3) البابا شنودة (3) الشيطان (3) الصليب (3) المجئ الثانى (3) حكمة المعرفة (3) سير قديسين (3) شهادة بولس الرسول (3) قصة الكنيسة القبطية (3) البابا بنيامين و الغزو الاسلامى (2) التجلى (2) التواضع (2) الخمر فى المسيحية (2) الزواج فى المسيحية (2) الفلوس (2) الكهنوت (2) الملاك جبرائيل ( رجُل الله ) (2) جُند الله (2) مريم (2) مسلم سابق (2) مشايخ الاسلام (2) نشيد الانشاد (2) نفخ الروح و علم الاجنة (2) اتكا على صدر يسوع (1) احتراق مصر (1) اذبحوهم امامى (1) اصحاح لعنات الله (1) الاستشهاد فى المسيحية (1) الاكتئاب و علاجه بالطريقة المسيحية (1) الامانة فى المسيحية (1) البابا اثناسيوس الرسولى (1) البابا كيرلس (1) التجربة على الجبل (1) الحكم الالفى (1) الخدمة (1) الخطية الاصلية (1) الرؤيا (1) السيد المسيح (1) الشرق الاوسط (1) الصوم (1) الغزو الاسلامى (1) القتل فى العهد القديم (1) القديس مارمينا العجايبى (1) القرعة الهيكلية (1) اللغة القبطية (1) الله يسوع (1) المرأة الزانية (1) المسيح صار لعنة (1) المصلوب (1) الملاك ميخائيل (1) النبى الكذاب (1) اليهود (1) ايقاف ابونا شنودة منصور (1) بناء بيت الله (1) تحية الاسلام (1) تعاليم روحانية (1) حزقيال 16 (1) حكماء صهيون (1) حمارة بلعام (1) ختان يسوع المسيح (1) خرافات دين الاسلام (1) زوجات و بنات الكهنة (1) سمعان الشيخ (1) شجرة التين (1) شعب من اهل الجن (1) شهداء (1) طعام الملكوت (1) عالم ثلاثى الابعاد (1) غريزة الحب (1) فلك نوح (1) قانون الاحوال الشخصية (1) قصة الشهوة التى اضاعت شعب الله (1) لوقا البشير (1) مار مرقس (1) مباركة ارض مصر بدخول العائلة المقدسة اليها (1) مجمع نيقية و اثبات لاهوت المسيح (1) محبة الله (1) نبوات العهد القديم عن يسوع المسيح (1) يهوذا الاسخريوطى (1) يوحنا آخر انبياء العهد القديم (1)

مشاركات متجددة

Google+ Followers

الخميس، يونيو 09، 2016

ماذا لو إكتشفنا إننا عدم نجرى وراء السراب و اننا نعيش فى عالم ثلاثى الابعاد

مدونة : غيورة القبطية
 ماذا لو إكتشفنا إننا عدم نجرى وراء السراب  و اننا نعيش فى عالم ثلاثى الابعاد
17وَهَكَذَا رَأَيْتُ الْخَيْلَ فِي الرُّؤْيَا وَالْجَالِسِينَ عَلَيْهَا، لَهُمْ دُرُوعٌ نَارِيَّةٌ وَأَسْمَانْجُونِيَّةٌ وَكِبْرِيتِيَّةٌ، وَرُؤُوسُ الْخَيْلِ كَرُؤُوسِ الأُسُودِ، وَمِنْ أَفْوَاهِهَا يَخْرُجُ نَارٌ وَدُخَانٌ وَكِبْرِيتٌ ( سفر الرؤيا الاصحاح 9 )

عنوان غريب و لكنه قد يكون منطقى ماذا لو إكتشفت أنك تجرى و تلهث من أجل لا شئ, من اجل خيال ,أو وهم, لا تجنى من ورائه غير السراب - هل انت مصدوم
تعالى معى لنفهم سوياً
محاكاة الله لنا فى العصر الحديث من خلال تكنولوجيا و حسابات لابعاد وهمية قد تقربنا من الفهم لأبعاد الحياة فى العالم ,و هل هو عالم حقيقى يستحق ما نبذله فيه من اتعاب أم أنه عالم وهمى, حصرنا أحلامنا فى داخل أسواره

فى كل عصر ترتقى فيه البشرية ليتم اكتشافات حديثة, و تكون تلك الاكتشافات هى لتقريب فكر الهى للمحاكاه لإمور قد لا نستوعبها بعقولنا المحدودة, مثل فكرة العرض السينمائى بان يقف مجموعة من الاشخاص امام كاميرا متركب عليها شريط و يقوم الممثلون بحركات فيتم تسجيلها للعرض على اشخاص آخرين قد يعجبهم اداء الممثلين و قد لا يعجبهم ,و تكون النتيجة الرفض لهؤلاء الممثلين لان ادائهم كان ردئ
فما رأيك أننا نعيش فى العالم و نعمل كل مابدالنا فى السر و فى العلن و كل اعمالنا و افعالنا يتم تسجيلها صوت و صورة ( أُوَبِّخُكَ وَأَصُفُّ خَطَايَاكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ ) مزمور 50 :21 و السؤال ماذا لو كان ادائنا أمام الديان دون المستوى ؟!! فنحن لا نيأس و لا نفشل كما قال لنا بولس الرسول, لإن لنا حياة مكتوبة فى السماء و لكن علينا ان نطلبها اولاً ( 24إِلَى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئاً بِاسْمِي. اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً.) يوحنا 16فطالما لنا يوم جديد فعلينا أن لا نضيعه و كما قال القديس باخوميوس لا تجعل التوافه تبعدك عن ابديتك

- هل سمعتم عن الافلام الثلاثية الابعاد او 3D و هى عبارة عن رسم على الورق باستخدام علم الرياضيات فى فرع الهندسة الفراغية فتكون شكل مجسم لصورة من الخيال لكنها واقعية الملامح باستخدام لكاميرا تم ابتكارها حديثاً,و هذا العجيب و الغريب أن ما رأه الانبياء من احداث ستحدث فى المستقبل و لكنهم لم يدركوها او يدركوا وصفها لنا لانها كانت فوق مستوى الاستيعاب لمدى مخافتها و قد وصفوا لنا وصف دقيق لبعض المشاهد التى عن يوم الدينونة ( 7وَقَالَ لَهُمْ: «نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا». فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ. 8وَكَانَ بَيْنَمَا هُمْ يَقْتُلُونَ وَأُبْقِيتُ أَنَا, أَنِّي خَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي وَصَرَخْتُ: «آهِ يَا سَيِّدُ الرَّبُّ! هَلْ أَنْتَ مُهْلِكٌ بَقِيَّةَ إِسْرَائِيلَ كُلَّهَا بِصَبِّ رِجْزِكَ عَلَى أُورُشَلِيمَ؟») حزقيال 9 -** فنجد حزقيال يصف طريقة القتل حوله و لكنه بقى هو حى ,و لم يمت و ذلك فى قوله و "إبقيت انا" و تلك الرؤيا لحزقيال النبى - مع أن الذى حدث فى الواقع الدنيوى هو العكس اى - لما عبد بنو إسرائيل الأصنام في بابل بكتهم حزقيال لكى يخافوا الديان ,فوثب عليه رؤساؤهم وقتلوه ثم دفنوه في مدافن سام وارفكشاد  - فمن رآهم يُقتلون هم الذين قتلوه !!! مع انه فى الرؤيا كان يطلب من أجلهم أمام الله لكى يعفوا عنهم - *** و لكن عندما نقف أمام تلك المعضلة فى تمثيل حزقيال لدور السيد المسيح فى العهد القديم و الذى عاش بالرغم من قتله , فنفهم أن الواقع الحياتى الدنيوى غير الواقع الحياتى فى الابدية فمن عاش فى العالم متجبراً بسطوته هو الذى مات عن الابدية فى العذاب الابدى و أما من تم قتله بيد الأشرار هو الذى كانت له الحياة " و كما شهد حزقيال لابديته فقال ""و إبقيت أنا ""و لكن الاعجب أن يد الله الفنان هى التى رسمت الصورة الثلاثية الابعاد و التى وصفها لنا الانبياء لأنها تنبؤات مستقبلية و قد تحققت كاملة
سؤال عن معنى الحياة
كيف تَّعلم أبائنا القديسين المعنى الحقيقى للحياة ,و انها وهم لا يستحق العناء, و هذا الفهم الذى دفعهم لاتخاذ قرارات مصيرية جعلتهم يسكنون الصحراء مفضلينها عن صخب العالم, و ايضاً امجاده - الانبا أنطونيوس و الانبا باخوميوس و الانبا ارسانيوس و مكسيموس و ديماديوس هذان الاميران و الامثلة كثيرة
فلكل منهم قصة قد نتعجب منها و قد يتجاسر البعض بالوصف لطريقة تركهم للحياة المترفة و حياة القصور, و تفضيلهم للسكن فى شقوق الجبال فى الصحراء ,هو نوع من الجنون
فلنعرف ماذا فكر هؤلاء الاباء القديسين و الدروس التى تعلموها من تلك الطبيعة فى زمنهم والتى استخدمها الله لتوصيل رسائل حكمته اليهم ,لنعرف و نتعلم ما هى الحقيقة فهموها
سؤال: لماذا اوجد الله لنا اشياء فى الطبيعة بالنظر اليها لمُجرد معرفة سر وجودها فلا نجد اجابة
- فمثلا كيف يكون مصدر الحياة لكل الكائنات على الارض هو الهواء و على الرغم من ذلك لا نستطيع أن نمسكه أو حتى نراه ؟ فكيف أصل الحياة الذى هو الهواء غير مرئى - و السؤال هل عدم رؤيتنا لله تنفى وجوده ؟!!!
لماذا نجد فى الارض مياة مالحة و مياة عذبة و مياة عطنة و مياة مُرة ؟!!! و بالنظر الى هذا التنوع و الاسم" مياة", لم يوجده الله لنا على الارض لمجرد التنوع ,و اطلاق المسميات - لا يا اخوتى ,فالرموز وسعة المعنى لهذا التنوع أكيد الله يريد ان يوصل لنا الله من خلالها معانى روحية ,لأن كل ما فى الطبيعة به محاكاه لمفهوم يريد الله أن يوصله لنا 
-فالمياة المُرة لا نستطيع أن نشربها لأنها تزيد جوفنا مرارة و هى رمز للتجارب التى لا نتعلم منها و لا نفهم أن مانسير فيه هو مُخالف لإرادة الله  ,
- و المياة العطنة هى رمز لما تتركه علينا التجارب التى غرقنا فى نجاستها لما قد تتركه على اجسادنا من امراض يصعب الشفاء منها
-و المياة المالحة هى رمز لعدم القدرة على السيطرة على شهوة النفس فكلما سقطت لا ارجع عن سقطتى لاسقط مرة  اخرى و لا اشبع فالشهوة تقول هات هات كالعلقة التى تمتص الدماء و لا تشبع ( امثال 30 : 15 )

- و اما المياة العذبة فهى سر الحياة و سر الوجود و منها نبدأ  ميلادنا السماوى فى جُرن المعمودية و يحل الروح القدس علينا و تعتبر الدموع هى  أيضاً معمودية و هى دموع الندم كما تَّعلمنا من الاباء القديسين ,لذلك قال ربنا يسوع المسيح فى بشارة القديس يوحنا الاصحاح 7 (  وَفِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ الْعَظِيمِ مِنَ الْعِيدِوَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَى قَائِلاً: «إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ. 38 مَنْ آمَنَ بِي، كَمَا قَالَ الْكِتَابُ، تَجْرِي مِنْ بَطْنِهِ أَنْهَارُ مَاءٍ حَيٍّ». 39 قَالَ هَذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ،) فالروح القدس هو كالمياة العذبة التى بدونها يهلك الانسان
فهذا بالنسبة للمياةالتى لا تقدر ان تمسكها او تمنع جريانها و الهواء الذى لا تقدر أن تراه و لكنك فقط تشعر بوجوده حولك و اللذان بدونهما فنحن كُنا عدم و ليس لنا وجود و لكن بمحبة الله وهبنا الحياة من العدم ليكون لنا الخلود فى ملكوته و لكننا لغبائنا لا نشعر بوجوده او بمخافته, و على الرغم من ذلك هو يحبنا و يعطينا فرصة جديدة حتى لو ظننا ان العمر قد انتهى , فكم هى عظيمة محبتك يا الهنا القدوس يسوع المسيح
- أيضاً قد أعطانا الله فى الطبيعة ظاهرة و لم يفهم أحد سر تلك الظاهرة و لماذا هى موجودة ؟!!و لكنها كانت مفهومة للاباء الذين تركوا العالم مفضلين الصحراء, و هى يُطلق عليها "ظاهرة السراب "و لمن لا يعرفها فهى تتكون فى الصحراء او فى الطرق الاسفلت, و نراها من بُعد كانها بركة مياة, و كلما إقتربنا منها إبتعدت هى عنا ,و لمن يسير فى الصحراء و قد جف ريقه من العطش فقد يجرى عندما يتكون أمامه السراب, و يصدق أنه مياة تنجيه من الموت ,و لكن كما قلت كلما اقترب منها ابتعدت عنه لأنه ليست حقيقة
- تلك هى الحياة التى نعيشها و لغبائنا قد صدقنا أن هذا العالم المكون من السراب يحتاج منا أن نجاهد بالعرق لكى نزداد ثراءا, و نزداد سطوة, و نزداد شراسة ,لدرجة الاقتتال الذى قد يكون بين الاخوة ,من أجل ماذا ؟!!" سراب "و تكون حياتنا مليئة بالاتعاب, لأننا نلهث وراء جنى المال و تحقيق الذات و الجرى وراء كل ما يخترعه العالم لنا من تكنولوجيا نجرى وراء اقتنائها ,و هى مُجرد شئ هلامى و لكننا بابتعادنا عن الهنا المُحب والقدوس نتمسك بكل ما هو من العالم , بل قد نتصارع و نرهق انفسنا لكى نحصل على الاعظم و الاغلى !!! من مقتنيات هى زائلة مع الارض التى نقف عليها


غباء أصحاب الديانات غير السمائية
شئ لا اجد له وصف على مدى الغباء و هو 
- ظاهرة الغش فى التعليم و تبديل الاوراق تلك الظاهرة التى تحدث فى مصر بلا وازع او ضمير, فى مصر و فى الجزائر حتى لو ضياع مجهود عمر بحاله كما حدث مع مريم طالبة صفر الثانوية العامة حدث مع اميرة زكريا جوهر من المنيا بصعيد مصر
 هل التعليم يحتاج ما نراه من اقتتال بين البشر للحصول على اعلى الدرجات ,و فى الآخر يتساوى الغشاش ابن الوزير مع الذى جاهد بالعرق و الدم اللى ممكن يكون ابن الغفير


فما فائدة الشهادات الجامعية و الدرجات العلمية أليس لنستفيد و نفيد من حولنا أيضاً, أم هى للزهو و التفاخر و التعالى ,و لكن الحقيقة هى لكى نتفاخر بما انجزناه من الحصول على شهادات هى فى الحقيقة ايضاً سراب
*** فللأسف الكثير و الكثير من من يدعون الثقافة و المعرفة هم كلهم بلا استثناء جهلاء و مغفلون ,لأنهم لم يفهموا لماذا هم موجودون فى العالم و لم يقتربوا من خالق الكون ليوصل لهم أفكاره و يفهموا كم هم خليقة محبوبة لصانع الكون و ايضاً فانيه

- للأسف يا أخوتى الكثيرين لم يفهموا أن هذا الحياة ليست هى الحقيقة و لكنها مجرد حلم غير واضح المعالم عند غير المؤمنين لأنهم ببساطة قد استحلوا أن يستلذوا بهذا الحلم الذى خططوا له حسب راحتهم فى العالم, و غير عابئين باليوم الذى سيجئ و نستيقظ منه على الحقيقة  ,و هى المكوث أمام الله
( 25فَلَمَّا سَمِعَ تَلاَمِيذُهُ بُهِتُوا جِدّاً قَائِلِينَ: «إِذاً مَنْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَخْلُصَ؟» 26فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «هَذَا عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ، وَلَكِنْ عِنْدَ اللَّهِ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ».27فَأَجَابَ بُطْرُسُ حِينَئِذٍ وَقَالَ لَهُ: «هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ. فَمَاذَا يَكُونُ لَنَا؟» 28فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ تَبِعْتُمُونِي، فِي التَّجْدِيدِ، مَتَى جَلَسَ ابْنُ الإِنْسَانِ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ، تَجْلِسُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ كُرْسِيّاً تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاِثْنَيْ عَشَرَ. 29وَكُلُّ مَنْ تَرَكَ بُيُوتاً أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَباً أَوْ أُمّاً أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَداً أَوْ حُقُولاً مِنْ أَجْلِ اسْمِي، يَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ وَيَرِثُ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ.)
- فهل نحن لازلنا نصدق أن ما نعيشه و نلمسه و نراه هو حقيقة أم أدركنا أنه سراب لا يستحق حتى النظر اليه سواء إن كان بشر أو مقتنيات أو علاقات أو شهوات و ملذات لانه مكتوب ( 14لِذَلِكَ يَقُولُ: «اسْتَيْقِظْ أَيُّهَا النَّائِمُ وَقُمْ مِنَ الأَمْوَاتِ فَيُضِيءَ لَكَ الْمَسِيحُ».) افسس الاصحاح 5  
دانيال 12
 9فَقَالَ: «اذْهَبْ يَا دَانِيآلُ لأَنَّ الْكَلِمَاتِ مَخْفِيَّةٌ وَمَخْتُومَةٌ إِلَى وَقْتِ النِّهَايَةِ. 10كَثِيرُونَ يَتَطَهَّرُونَ وَيُبَيَّضُونَ وَيُمَحَّصُونَ أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَفْعَلُونَ شَرّاً. وَلاَ يَفْهَمُ أَحَدُ الأَشْرَارِ لَكِنِ الْفَاهِمُونَ يَفْهَمُونَ

أمين

*** مواقف شخصية لانسانة مع "المسيح يسوع "و كيف يهتم بها
 كانت صديقتى تعانى من مشاكل فى ركبتها, و السير الكثير يسبب لها الالم, و اشتهت اكلة بسلة و لكنها لم تقدر ان تذهب الى السوق لانها بتكون حضرت القداس و لا تقدر ان تذهب للسوق, و فى مرة فى خدمتها للعشوائيات اعطتها واحدة من المخدومين فى الارياف كرنبة, فسلقتها ووضعتها فى الفريزر ,و كانت علشان تعملها لازم تروح السوق و تشترى شبت و نعناع و بقدونس هههههه و هي مش قادرة
و فى يوم اتصلت بها صديقة تطلبها لكى تتكلم مع ابنتها لانها كانت بتمر بضيقة ,فلما ذهبت عند صديقتها وجدت جارة صديقتها, احضرت من السوق بسلة و كمان بقدونس و نعناع و شبت
طبعا صحبتى راحت طالبة حزمة بقدونس و حزمة شبت
فاللى يحصل ان صديقتها اعطتها البقدونس و الشبت و كمان كيلوالبسلة و متفصصة و كمان الجزر مقطع عليها على الرغم من ان صديقتها لم تعرف انها كانت نفسها فى اكلة بسلة ,هذا هو من محبة الله انه يرتب لنا ما قد لا نستطيع عمله
- مرة صديقتى اياها نفسها راحت للبقلاوة و كانت فى الصيام فمرضيتش تعملها حتى صيامى ,و اذ بترتيب الهى يبقى فيه حفلة فى الكنيسة و عزومة اجابى و تجلس على التربيزة و تجد امامها قطعتان من البقلاوة !! فاكلت جزء ووزعت الباقى
-موقف تانى لصديقة اعرفها و كانت عايزة تعمل كوباية شاى و اتفجئت ان السكر خلص و فتحت درج الخزين مرة و اتنين و تبص على السكر و ملقتش و فى المرة الرابعة قالت شوية سكر شحاتة يا عدرة و فتحت الدرج ووجدت السكر

متى 6
31فَلاَ تَهْتَمُّوا قَائِلِينَ: مَاذَا نَأْكُلُ ؟ أَوْ مَاذَا نَشْرَبُ ؟ أَوْ مَاذَا نَلْبَسُ؟ 32فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا الأُمَمُ. لأَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ كُلِّهَا. 33لَكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللَّهِ وَبِرَّهُ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ.)

مبارك اسمك القدوس يا الهنا الصالح يا معين من ليس له معين و رجاء من ليس له رجاء
عيد صعود مُبارك على كل شعب المسيح